بعد تعرّضها لاعتداء مسلح بأكادير.. أخنوش يتصل ببلجيكية ومسؤولون يتفقدون وضعها الصحي

أجرى عزيز أخنوش رئيس المجلس الجماعي لأكادير، اليوم الأحد، مكالمة هاتفية مع مواطنة بلجيكية للاطمئنان على وضعها الصحّي عقب تعرّضها لاعتداء بالسلاح الأبيض، يوم أمس السبت، في كورنيش المدينة.

وعبّر أخنوش للمواطنة المذكورة عن تضامنه المطلق معها، مُشدّداً على إدانته الشديدة لهذا الفعل الشنيع مهما كانت أسبابه ودوافعه، وفقا لبلاغ صادر عن رئاسة جماعة أكادير، توصّل به “سيت أنفو”.

كما أكد رئيس الجماعة للضحية، بحسب البلاغ ذاته، أن السلطات المحلية سوف تسهر على تتبع حالتها الصحية خلال الأيام القادمةإلى حين شفائها التام، معبرا لها عن متمنياته لها بالشفاء العاجل.

وذكرت الوثيقة نفسها أن مصطفى بودرقة النائب الأول لرئيس المجلس قام رفقة أحمد حجي والي جهة سوس ماسة ورشيد بوخنفر نائب رئيس الجهة بزيارة تفقدية للمواطنة البلجيكية التي ترقد بقسم العناية المركزة بالمركز الإستشفائي الجهوي الحسن الثاني وذلك للوقوف على حالتها الصحية حيث صرح الطاقم الطبي المشرف على تتبع الضحية أن حالتها الصحية جد مستقرة.

وفيما جدّد المجلس الجماعي لأكادير، رفضه القاطع لهذه الجريمة النكراء التي قال بأنها تتنافى مع القيم الإنسانية والحق المقدس في الحياة، فإنه يؤكد على أنه سيعمل جاهدا من موقعه على أن تبقى حاضرة أكادير أرضاً لحسن الضيافة والتعايش، يزيد البلاغ.

وكانت عناصر الشرطة بولاية أمن أكادير، قد تمكنت، مساء أمس السبت، من توقيف شخص يبلغ من العمر 31 سنة، بدون سوابق قضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد ومحاولة القتل العمد التي كانت ضحيتها مواطنتان أجنبيتان بكل من تيزنيت وأكادير.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه كان قد رصدته كاميرا محل تجاري بالسوق البلدي بتزنيت وهو يعرض مواطنة أجنبية لاعتداء جسدي مفضي للموت بواسطة السلاح الأبيض، قبل أن يلوذ بالفرار ويتم توقيفه بمدينة أكادير بعدما حاول ارتكاب اعتداءات جسدية في حق زبائن مقهى بالشريط الساحلي، من بينهم ضحية من جنسية بلجيكية تم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى