بعد تسجيل بؤر صغيرة.. باحث مغربي يكشف معطيات عن وباء “بوحمرون”

قال الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، إن الحملة التي أطلقتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، تأتي في سياق دولي ووطني، بحيث لاحظت منظمة الصحة العالمية عودت الحصبة المعروف لدينا بـ “بوحمرون” في العديد من الدول، بحيث ارتفعت حالات الإصابة وكذلك حالات الوفيات بهذا المرض.

وأوضح حمضي، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أنه في المغرب تم تسجيل بؤر صغيرة جدا لحالات مصابة بالحصبة، ببني ملال وخنيفرة، خلال النصف الأول من سنة 2023، لكن خلال نهاية السنة تم الإعلان عن ظهور وباء بجهة سوس ماسة.

وأكد المتحدث نفسه، أن بوحمرون ينتقل عن طريق التنفس والهواء واللعاب، وبالتالي فإن بوحمرون مرض معدي جدا، وينتقل بين الأطفال الغير ملقحين بسرعة.

وأضاف الباحث، أنه يجب محاصرة المناطق التي ظهر فيها الوباء، كي لا ينتقل إلى المناطق الأخرى، بالإضافة إلى الانخراط في الحملة التي أطلقتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، لتلقيح الأطفال.

وأفاد المتحدث نفسه، أن وزارة الداخلية وجهت مذكرة وزارية مشتركة مع وزارة الصحة، للعمال والولاة، من أجل إنجاح حملة التلقيح.

وأعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عن إطلاق حملة وطنية واسعة استدراكية وتعزيزية للتلقيح ضد الحصبة (بوحمرون)، بهدف الرفع من مستويات التلقيح عند الأطفال إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19، والتي كان لها أثر سلبي على معدلات التغطية بالتلقيح في معظم وأقاليم وجهات المملكة.

وفي هذا الصدد، تهيب الوزارة بكافة الأسر، وبشكل خاص الآباء والأمهات وأولياء الأمور، إلى الإسراع بمراجعة الدفاتر الصحية لأطفالهم في المراكز الصحية والعيادات الخاصة من أجل التأكد من حصولهم على الجرعات اللازمة للوقاية من الحصبة (في الشهر التاسع والشهر الثامن عشر)، كما تشدد على ضرورة إعطاء جرعتين من اللقاح للأطفال الذين لم يتم تلقيحهم بعد، وكذا استكمال الجرعات لمن تلقى جرعة واحدة فقط.

وأكدت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية على أهمية هذه الحملة كإجراء وقائي لحماية المواطنين والمجتمع من خطر الإصابة بالحصبة (بوحمرون)، وتدعو جميع الفئات المعنية للمشاركة الفعالة والتوجه للمراكز الصحية لأخذ اللقاح المتوفر مجانا.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى