بعد تأخره.. مطالب لوزير النقل بتمويل مشروع الخط السككي “بني ملال-خريبكة”

يبدو أن مجموعة من المشاريع المهيكلة بمدينة بني ملال متوقفة أو لم تتم برمجتها بعد، نتيجة مجموعة من الأسباب بينها ضعف التمويل أو المردودية. إذ بعد توقف مطار المدينة بالجهة عن العمل نتيجة ضعف مردوديته حسب ما صرح به وزير النقل واللوجستيك في جواب سابق، يعيش الخط السككي بالمدينة نفس المصير، بعد برمجته دون تمويل، وهو ما حال دون إنجازه لحد الآن.

وأكدت البرلمانية زهرة المومن في سؤال كتابي وجهته إلى محمد عبد الجليل وزير النقل واللوجستيك أهمية الربط الطرقي، خاصة الربط السككي، الذي يعد من أهم مقومات النهوض التنموي ترابيا، ومن شروط تحقيق العدالة المجالية التي اتخذتها الحكومة شعاراً من شعاراتها الأساسية.

وأوضحت البرلمانية عن حزب الكتاب في سؤالها أن جهة بني ملال خنيفرة تُعتبر من جهات المملكة التي لم تستفد عموماً، بالقدر نفسه، من المسار التنموي العام لبلادنا على عدة مستويات، ومن بينها البنية التحتية.

ونبهت الوزير عبد الجليل إلى أن مشروع الربط السككي بين إقليمي خريبكة وبني ملال، الذي يعتبر من بين المشاريع المُهيكِلة، لا زال يراوح مكانه بشكلٍ غير مفهوم.

وأضافت أن المعلومات تشير إلى أنه تم القيام فعلا بكل الدراسات التقنية اللازمة لإنجاز الخط السككي خريبكة بني ملال من طرف المكتب الوطني للسكك الحديدية، غير أن الشروع في إنجاز هذا المشروع لم يعرف طريقه إلى الوجود بعد، وهو ما سبب إحباطاً لدى ساكنة المنطقة ولدى الفاعلين الاقتصاديين، بعد أن استبشروا خيراً بالمشروع في وقتٍ سابق.

ونظرا للأهمية البالغة لمشروع الخط السككي الحيوي، اقتصاديا واجتماعيا وتنمويا، ومن حيث تثمين مؤهلات الجهة، فقد طالبت البرلمانية وزير النقل واللوجستيك بضرورة برمجة تمويل إنجاز مشروع الخط السككي بني ملال خريبكة ضمن ميزانية سنة 2023.


من إسبانيا.. زياش يرد على وحيد خاليلوزيتش



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى