بعد الصمت.. مطالب بكشف نتائج التحقيق في فاجعة طنجة

لا زالت فصول قضية متابعة صاحب وحدة صناعية توفي بها 28 شخصا بمدينة طنجة، قبل حوالي شهر، لم تتضح بعد.

وأفاد مصدر مطلع على سير الملف لـ “سيت أنفو”، أن المحكمة لم تحدد بعد مواعيد انطلاق جلسات محاكمة صاحب الوحدة الصناعية، الذي أصيب بدوره في حادث تسرب مياه الأمطار ونجاته بأعجوبة.

وأشار المصدر نفسه إلى أن سكان مدينة طنجة ومعهم جل المغاربة ينتظرون الكشف عن تفاصيل التحقيق في ظروف وملابسات الفاجعة، التي آلمتهم وسلبت أرواح 28 مواطنا.

وكان الملك محمد السادس أعطى تعليماته لوزير الداخلية، بضرورة العمل بين مختلف القطاعات المعنية لاتخاذ جميع التدابير القانونية والتنظيمية التدبيرية اللازمة، وعلى مستوى كافة التراب الوطني، لتجنب وقوع مثل فاجعة طنجة.

وجاء ذلك خلال مجلس وزاري انعقد قبل شهر، بمدينة فاس، وترأسه الملك الذي ساءل وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، حول الحادث المأساوي الذي وقع بمعمل في طنجة، والتدابير التي تم اتخاذها لتفادي تكرار مثل هذا الحادث.

وكشف بلاغ للديوان الملكي، أن وزير الداخلية كشف للملك أنه بموازاة مع التحقيقات الجارية، تم وضع تصور أولي بهذا الخصوص، وأن العمل مستمر في هذا الشأن.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى