بعد الداخلة.. هل تتجه السلطات إلى إغلاق الدار البيضاء؟ خبير مغربي يوضح

بعد التصريحات التي أدلى بها خالد ايت الطالب، وزير الصحة، أمس الخميس بالمجلس الحكومي، بخصوص ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا بجهة الدار البيضاء سطات، عبر مجموعة من المغاربة عن تخوفهم من اغلاق مدينة البيضاء، تزامنا مع شهر رمضان الكريم.

اغلاق مدينة الداخلة بعد تسجيل بؤرة لسلالة الجديدة، جعل البيضاويين يضعون أيديهم على قلوبهم، مخافة نهج نفس السيناريو، لاسيما بعدما قال وزير الصحة، إن عدد حالات الإصابة بها تشكل 50 في المائة من مجموع الحالات المسجلة على الصعيد الوطني.

وبهذا الخصوص، قال مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، إن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا بمدينة الدار البيضاء أمر طبيعي، نظرا لخصوصية المدينة الاقتصادية.

وأوضح الناجي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أنه يصعب إعادة اغلاق مدينة الدار البيضاء حاليا، لأن عجلة الاقتصاد ستتوقف.

وأكد الخبير في علم الفيروسات، أن حركية المدينة الاقتصادية هي التي جعلتها تسجل أكبر عدد من المصابين بفيروس كورونا، ولا يمكن التحكم في الوضع، لأن التجار ينتقلون من المدينة بشكل كبير.

ودعا الناجي  كافة المواطنات والمواطنين إلى مواصلة التقيد التام بالتدابير الاحترازية المعمول بها وذلك لتجنيب بلادنا تفاقم الوضعية الوبائية والآثار السلبية الناجمة عن هذه الجائحة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى