بعد ارتفاع عدد المصابين بـ”جدري القرود”.. باحث يوضح للمغاربة ويكشف طريقة انتقاله

بعد الحديث عن تسجيل إصابات بمرض جديد يدعى “جدري القرود” بمجموعة من الدول الأوروبية، بدأ الكل يسأل عن خطورته وكيف ينتقل بين المواطنين، وهل يؤدي إلى الموت؟

تساؤلات المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، جعلت مجموعة من الأطباء والباحثين المغاربة يحاولون الإجابة على جميع هذه الاستفسارات.

وحاول الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، طمأنة جميع المغاربة، بكون الحالة الوبائية الخاصة بهذا المرض لا تدعو للقلق، لأن عدد المصابين بهذا المرض  بالخارج لازال قليل جدا.

وأوضح حمضي، في تصريح لـ  “سيت أنفو”، أن المغرب يتابع الوضع كباقي الدول عن كثب، وقد اتخذ جميع الاحتياطات بالمعابر الحدودية.

وأكد الباحث، أنه لحد الساعة توجد تحذيرات وإنذارات فقط، وبالتالي لا يجب استباق الأمور.

وأفاد المتحدث نفسه، أن مرض جدري القرود يظهر على شكل زكام وانتفاخ الغدد اللمفاوية في جسم الإنسان، وبعض التقرحات في الجلد، بارتفاع درجة الحرارة، والتعب والإرهاق.

وأكد الباحث، أن المصاب بمرض جدري القرود تظهر عليه تقيحات على مستوى الجلد شبيهة بالجدري.

وأوضح الباحث، أن جل المصابين بهذا المرض هم رجال، والذين لديهم علاقات جنسية مثلية، موضحا أنه لا يوجد حاليا أي لقاح لعلاج هذا المرض.

وللإشارة فإن مسؤول بوزارة الصحة، أكد أن مصالح المراقبة الصحية التابعة لوزارة الصحة والحماية والحماية الاجتماعية تقوم بعمليات المراقبة الصحية بشكل دوري على مستوى جميع المطارات والموانئ والمعابر الحدودية، وذلك من أجل الكشف المبكر عن أي حالة واردة والحد من انتشار المرض الفيروس ببلادنا.

وأوضح المصدر نفسه، أن المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية في إطار منظومة اليقظة الصحية الدولي، يتابع جميع التوصيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية وجميع المنظمات الصحية الدولية بخصوص المرض الفيروسي “جدري القرود”.

وأكد المصدر ذاته، أن المنظومة الوطنية للمراقبة الوبائية تتابع جميع تطورات البيانات الوبائية وتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وأشار المتحدث، إلى أن منظمة الصحة العالمية لم تعلن بعد عن المرض الفيروسي “جدري القرود” كحالة طوارئ صحية عامة تتم مراقبته عن كثب من طرف السلطات الصحية الوطنية.

وأعلنت إسبانيا والبرتغال، أنهما سجّلتا أكثر من أربعين إصابة مؤكدة أو يشتبه في أنها بمرض جدري القردة، وهو مرض نادر في أوروبا.

ويعد جدري القردة مرض نادر وعادة ما تكون أعراضه الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد اللمفاوية وطفح جلدي على اليدين والوجه.

وأوضح بيان السلطات، على تويتر “عموما، يحدث انتقال (المرض) عن طريق الجهاز التنفسي لكن هذه الحالات الـ 23 المفترضة للعدوى تشير إلى أن الانتقال حدث عبر الأغشية المخاطية أثناء علاقات جنسية”.


موجة حر شديدة تصل لـ 47 درجة تضرب هذه المدن المغربية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى