بعد ارتفاع المواد الأولية.. هل سيتم الزيادة في أثمنة الخبز والحلويات؟ مهني يجيب

بعد ارتفاع أسعار بعض المواد الأولية، عبر مجموعة من أرباب المخابز والحلويات عن قلقهم الشديد.

وبهذا الخصوص، قال الحسين أزاز، رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات بالمغرب، إن الزيادة في الأسعار شملت الخبز المصنوع من القمح الصلب والسميد، وليس الخبز المصنوع من القمح اللين، أي الفورص”.

وأوضح أزاز، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن هناك بعض المخابز التي استغنت عن إنتاج خبز السميدة، لأنه أصبح مكلفا، ولا يتماشى مع متطلبات السوق.

وأضاف رئيس الجامعة، أن الخبز المصنوع من القمح اللين والذي يصل ثمنه إلى درهم و20 سنتيم، لا يمكن أن يتم الزيادة في سعره، لأن الدولة تدعمه، وبالتالي لم تشمله أي زيادة.

وأضاف المتحدث نفسه، أنه عندما يرتفع سعر القمح اللين في السوق الدولية، تقوم الدولة بتعويض المستورد عن تكلفة الاستيراد، لكي يتم بيعه للمطاحن بـ2,50 درهم للكيلو غرام الواحد، وليصل إلى المخابز، كقمح لين، بـ3,50 درهم، وفقا لما تنص عليه اتفاقية تجمع كلا من الجامعة الوطنية للمخابز والجامعة الوطنية للمطاحن والدولة المغربية”.

وأكد ازاز، أن سبب الزيادة في أسعار الخبز المصنوع من القمح الصلب، هو ارتفاع أسعار المواد الأولية بالسوق العالمية، حيث عرف القمح الصلب الذي يستخرج منه السميد والكسكس، والخبز والعجائن زيادة قدرت بـ3 دراهم للكيلو غرام الواحد.

وأضاف رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات بالمغرب، أن ارتفاع أسباب بعض الحلويات راجع إلى ارتفاع ثمن بعض أنواع المواد الأولية، مثل الزيت والزبدة التي تعد المواد الأساسية لصنع هذه الحلويات.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى