بعد ارتفاع إصابات كورونا بالمغرب.. خبير يتوقع الأسوأ ويكشف الموجة الوبائية الحالية

تساءل عدد كبير من المواطنين بالمغرب حول إمكانية اللجوء إلى تشديد الإجراءات من جديد لمواجهة وباء كورونا، بعد تسجيل المملكة المغربية أزيد من 3000 إصابة بكوفيد-19 أمس الثلاثاء.

وفي هذا السياق، قال الطيب حمضي، الطبيب الباحث في السياسات والنظم الصحية، في تصريح لـ”سيت أنفو”، إن المغرب يشهد حاليا موجة وبائية جديدة تتمثل في انتشار المتحور أوميكرون BA2 وهو أكثر انتشارا من المتحور الذي سبقه، وذلك نتيجة عدم احترام أغلبية المواطنين لإجراءات الوقاية من كوفيد.

وأوضح البروفيسور حمضي، أن ارتفاع عدد المصابين بكورونا ليس مفاجئا، متوقعا أن تشهد حالات الإصابة بكورونا ارتفاعا أكثر في الأيام القليلة المقبلة، وسيتواصل ارتفاع عدد المصابين مع انتشار المتحور أوميكرون BA5، بحسب تعبير حمضي.

واستبعد حمضي، تشديد الإجراءات من جديد لمواجهة ارتفاع إصابات كورونا، مشيرا إلى أن تشديد الإجراءات بالمغرب لا يتحكم فيه ارتفاع إصابات كورونا، بل له ارتباط بارتفاع الحالات الخطيرة وحالات الوفيات اللتين تشكلان ضغطا على المنظومة الصحية، وهو الأمر غير المطروح بالنسبة لبلادنا، بحسب المتحدث ذاته.

ودعا الأشخاص المسنين البالغين 60 سنة فما فوق وكذا المواطنين الذين يعانون من أمراض مزمنة، إلى تلقي جرعات اللقاح الثلاثة ضد كورونا وتجنب الأماكن المغلقة وارتداء الكمامات بهذه الأماكن.

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أعلنت الثلاثاء، عن تسجيل 3059 إصابات جديدة بـ(كوفيد-19) مقابل تعافي 1460 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأبرزت الوزارة، في النشرة اليومية لحصيلة (كوفيد-19)، أن 6 ملايين و518 ألف و484 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 23 مليونا و333 ألفا و 649 شخصا، مقابل 24 مليونا و849 ألفا و882 أشخاص تلقوا الجرعة الأولى.

وأضافت أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى مليون و189 ألفا و656 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام مليونا و161 ألفا و581 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 97.6 في المائة.

 

 

 

 

 

 

 

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى