بعد إغلاق الحمامات لأزيد من 10 أشهر.. بيضاويون: بغينا نسخنو عظامنا قهرنا البرد

بعد إغلاق الحمامات في وجه عموم المواطنين، لأزيد من 10 أشهر بمدينة الدار البيضاء، بسبب حالة الطوارئ الصحية التي أعلنتها البلاد، عقب تفشي فيروس كورونا المستجد، بدأ البيضاويون يطالبون الجهات المسؤولة بإعادة النظر في هذا القرار.

وحسب التصريحات التي استقاها موقع “سيت أنفو”، فإن موجة البرد التي اجتاحت مدينة الدار البيضاء، خلال اليومين الماضين، جعلتهم يطالبون بإعادة فتح الحمامات مع احترام جميع التدابير الاحترازية، لأن أغلب المواطنين لا يستطيعون الاستحمام داخل منازلهم.

وقال أحد المواطنين في تصريح للموقع، إنه يصعب على المواطنين الاستحمام خلال هذه الفترة داخل المنزل، خوفا من الإصابة بنزلة برد حادة.

وأضاف المتحدث نفسه، أن الأسر التي لديها أشخاص مسنين أو أطفال صغار لا تستطيع الاستحمام داخل حمام المنزل، لأن هذا يشكل خطورة عليهم، مع انخفاض درجات الحرارة.

وطالب المتحدث، من المسؤولين بإعادة فتح الحمامات في وجه العموم، مع احترام التدابير الاحترازية، من قبيل التباعد الجسدي وارتداء الكمامات الواقية، قائلا “راه بغينا نسخنو عظامنا تقهرنا بالبرد”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى