بعد إعفاء أستاذة من مهامها بتازة.. مصدر من وزارة التربية لـ”سيت أنفو”: ملفها غير مستوف للشروط

ردا على الضجة التي رافقت إعفاء “أستاذة متعاقدة” بتازة، كشف مصدر من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لـ”سيت أنفو”، أن المعفية من مهامها بعد أشهر من التحاقها بالعمل، هي “أستاذة متدربة”.

وأوضح المصدر أن المشكل يكمن في كون شهادة المعنية بالأمر غير مطابقة للإجازة، كونها تحصّلت عليها من مؤسسة خاصة غير معتمدة، مضيفاً أن ملفها عندما أُحيل على controleur de l’Etat تم رفضه، لعدم استيفائه للشروط المطلوبة.

وفيما نفى المصدر ذاته أن يكون الأمر يتعلق بإقصاء أو تهميش، بل بملف لم يستوجب كامل الشروط المنصوص عليها، شدّد على أن أطر الأكاديميات يتمتعون بنفس الحقوق كغيرهم من رجال ونساء التعليم الرسميين، لافتا أن الوزارة مستعدة للحوار.

كما أكد على أن هناك نظام أساسي موحد قيد الإنجاز وفق مقاربة تشاركية مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، داعياً إلى مراعاة مصلحة التلميذ في الموسم الدراسي الحالي الذي بدأ متأخرا، ناهيك عن الإرتباكات التي طالته بسبب الموجة الثالثة لجائحة كورونا.

واعتبر المصدر نفسه ضمن إفادته للموقع، أن التصعيد لا يخدم المنظومة حيث يبقى التلميذ هو الحلقة الأضعف، مبرزا أن الأساتذة أطر الأكاديميات يتحدثون دائماً عن حقوقهم ويصرفون النظر عن واجباتهم.

وأورد المصدر عينه أنه لايمكن المضي قدما في ملف “الأساتذة المتعاقدين” دون الجلوس إلى طاولة الحوار، مشيرا إلى أن النقابات ستبدأ، بعد غد الأربعاء، أولى جولات الحوار بخصوص النظام الأساسي الموحد الذي يشمل جميع مهن التربية والتكوين، داعيا أطر الأكاديميات إلى الإدلاء بدلوهم وذلك في أفق التوصل إلى حل توافقي.

وكان المكتب الإقليمي للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بتازة، قد قال في بيان له يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، أنه تلقى “خبر عزل الأستاذة (.ق) فوج 2021 العاملة بمجموعة مدارس باب السهام جماعة تايناست، إذ توصلت الأستاذة بقرار إنهاء التكليف من طرف المديرية الإقليمية بدعوى عدم مطابقة شهادتها لشهادة الإجازة”.

وأوضح المصدر أن الأستاذة المعزولة “اجتازت مباراة التعليم في شقيها الكتابي و الشفوي، بالإضافة إلى سنة ناجحة من التكوين و التدريب بالمركز الجهوي ملحقة تازة، ليتم تكليفها بالمؤسسة المذكورة أعلاه مع تحمل كلي لمسؤولية القسم، وذلك لمدة 6 أشهر وبضعة أيام بكل تفان في العمل، لتتفاجأ بقرار العزل”.

كما اعتبر أن قرار عزل زميلتهم بهذه الكيفية، يكشف “بالواضح هشاشة التوظيف بنظام التعاقد، لتنضاف الأستاذة إلى قائمة ضحايا التشغيل بهذا النظام الهش”.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى