بعد إسبانيا وأمريكا.. بريطانيا تحذر من عمليات إرهابية في تيندوف بالجزائر

بعد التحذيرات التي أطلقتها الحكومتين الإسبانية والأمريكية، بشأن احتمال خطر يتهدد الأجانب بمنطقة تيندوف الجزائرية، جاء الدول على سفارة بريطانيا بالجزائر.

وربطت السفارة في منشور على بوابتها الرسمية على الانترنيت هذا التحذير بإنذار أمني أمريكي، يحذر من زيادة خطر اختطاف مواطنين غربيين بالقرب من المخيمات في منطقة تندوف، قبل ماراطون الصحراء 2024 المقرر عقده في 28 فبراير.

وكشفت السفارة أنه من المرجح أن يحاول الإرهابيون تنفيذ هجمات في الجزائر، بما في ذلك عمليات الاختطاف، مشيرة إلى التحذير الذي أطلقته سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر يوم 15 فبراير.

وشددت على أن الهجمات يمكن أن تكون عشوائية وتشمل أجانب، كما أن هناك أيضا خطر قيام جهات منفردة باستهداف الأجانب.

ودعت السفارة البريطانية مواطنيها بالجزائر إلى توخي الحذر في جميع الأوقات واتخاذ احتياطات أمنية إضافية، خاصة في المناطق الحدودية الجنوبية والليبية والتونسية؛ والمناطق الريفية والجبلية في الشمال؛ والصحراء بالجزائر.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى