بسبب “كورونا”.. هيآت حقوقية تطالب العثماني برفع أجور الأطقم الطبية

راسل الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان، المكون من عدة فعاليات حقوقية، أمس السبت، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني من أجل رفع أجور الطواقم الطبية المغربية، تقديرا لتضحياتهم ومجهوداتهم، لموجهة فيروس “كورونا” المستجد.

الائتلاف الذي يضم كلا من  جمعية هيئات المحامين بالمغرب والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف ومنتدى الكرامة لحقوق الإنسان والمرصد المغربي للسجون والجمعية المغربية لمحاربة الرشوة والمرصد المغربي للحريات العامة والهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب ومرصد العدالة بالمغرب والهيئة المغربية لحقوق الإنسان ومنظمة حريات الإعلام والتعبير- حاتم ومنظمة العفو الدولية- فرع المغرب/عضو داعم المركز المغربي لحقوق الإنسان وجمعية الريف لحقوق الإنسان والجمعية المغربية للدفاع عن استقلال القضاء والجمعية الطبية لتأهيل ضحايا التعذيب والمرصد الأمازيغي للحقوق والحريات ونقابة المحامين بالمغرب والشبكة المغربية لحماية المال العام ومؤسسة عيون لحقوق الإنسان، أفاد أنه منذ تفشي الوباء في المغرب والأطر الطبية، عازمة على مجابهته والانتصار عليه.

وأضاف الائتلاف في مراسلته لرئيس الحكومة، التي توصل موقع “سيت أنفو” بنسخة منها، أن “الطبيبات والأطباء والممرضات والممرضين والمسعفات والمسعفين وكل من ينتسب إليهم وساعدهم داخل المستشفيات أو خارجها ويقدم خدمات لعلاج المرضى، يستحقون كل التقدير والتحية كما عبر عنه لهم المغاربة في كثير من المناسبات، والائتلاف المغربي لهيئات حقوق الانسان،إذ يحيي مهنيي الصحة الذين تحملوا مسؤولياتهم المهنية والاخلاقية، للقيام بواجباتهم بكل شجاعة ومهنية في الوقوف إلى جانب المرضى في مواجهة هذا الوباء، والتضحيات الجسام رغم شروط وظروف العمل الصعبة ينادي المسؤولين وعلى رأسهم رئيس الحكومة، من أجل مضاعفة أجورهم ومكافاتهم، دون استثناء بداية من تاريخ الإعلان عن وجود حالة الوباء بالمغرب، إلى حين علاج المرضى وشفائهم والتحاقهم بعائلاتهم”.

وشدد الإئتلاف نفسه، على أن “الطواقم الطبية ومكوناتها تستحق أكثر من هذه العناية، بل يعتبر أن لهم الأولوية في الدعم والعناية المعنوية والمادية، من باب تقدير أدوارهم والرفع من معنوياتهم، تاكيدا للموقع الذي يفرض أن يحتله قطاع الصحة العمومية في السياسات العمومية والحكومية، فيما بعد نهاية المأساة”.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى