بسبب كورونا.. ست نقابات تعليمية تدعو إلى تأجيل الدخول المدرسي بأزيلال

دعت النقابات التعليمية الست الأكثر تمثيلية بإقليم أزيلال، إلى تأجيل الدخول المدرسي، إلى حين تحسين الحالة الوبائية لفيروس كورونا بالإقليم وتوفر شروط السلامة الصحية للتلاميذ والشغيلة.

النقابات التعليمية الست ( النقابة الوطنية للتعليمCDT:   والجامعة الحرة للتعليم:UGTM  والجامعة الوطنية للتعليم:UMT  والنقابة الوطنية للتعليم:FDT  والجامعة الوطني للتعليم-التوجه الديمقراطي:FNE  والجامعة الوطنية لموظفي التعليم: UNTM) ، أوضحت في بلاغها يتوفر (سيت أنفو” على نسخة منه، أن دعوتها لتأجيل  الدخول المدرسي بإقليم أزيلال، جاء تفاعلا منها مع ما تعرفه الساحة التعليمية من مستجدات ناتجة عن الحالة الوبائية التي تعرفها البلاد عامة والإقليم خاصة، ومع القرار الوزاري القاضي باختيار التعليم الحضوري صيغة للتطم، وبعد اللقاء التواصلي الإقليمي الذي عقدته المديرية الإقليمية مع النقابات الست الأكثر تمثيلية بتاريخ 04 غشت 2020 حول الدخول المدرسي، وبعد توقيع محاضر الدخول الاطلاع على الوضعية الاستعدادية للمؤسسات التعليمية بالإقليم لتنزيل المذكرة 39/20.

وفي هذا السياق،  حمّلت النقابات التعليمة الست، الوزارة ومن خلالها الحكومة مسؤولية ما سيترتب عن هذا القرار من تفش للوباء في ظل الارتجال الحاصل على جميع المستويات (اداريا وتربويا وماديا…)، محملة أيضا المسؤولية للمدير الإقليمي مسؤولية سلامة التلاميذ والأطر الإدارية والتربوية بالإقليم.

وسجلت النقابات التعليمية، غياب شروط السلامة والإجراءات الاحترازية في جميع مؤسسات إقليم أزيلال، الحضرية والقروية، كما سجلت الغياب التام لمستلزمات النظافة والتعليم في جميع المؤسسات.

وأشارت النقابات التعليمية، إلى “غیاب رؤية واضحة لكيفية تدبير وضع الداخليات والإطعام المدرسي والنقل المدرسي وتنزيل مقتضيات المذكرة 39/20.

ولفتت الانتباه إلى  “الخصاص المهول في أعوان النظافة الذين ستوكل لهم مهمة التنظيف والتعقيم، وكذا في في هيئة التدريس، ما تسجيل تأكد إصابات بالفيروس في صفوف عدد من نساء ورجال التعليم بالإقليم”.

وفي سياق ما تم ذكره وفي ضوء الحالة الوبائية المتعلقة بالإقليم، وتجنبا لوضع كارثي تؤدي الشغيلة التعليمية والأسر بإقليم أزيلال فاتورتها، تدعو النفايات التعليمية الست المديرية الإقليمية إلى تأجيل الدخول المدرسي إلى حين تحسين الحالة الوبائية بالإقليم وتوفر شروط السلامة الصحية للتلاميذ

والشغيلة.

كما تدعو النقابات التعليمية، الشغيلة التعليمية بالإقليم إلى “أخذ الحذر ورفض أداء مهنة التدريس في حال غياب الظروف الصحية والإجراءات الاحترازية العلامة بمؤسساتهم التعليمية ضمانا لسلامتهم وسلامة التلاميذ، و الامتناع عن أداء أي مهمة خارج المهام القانونية كالتعليم والتطوير والتنظيف…”.

 

 

 

 

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى