بسبب عدم احترام الإجراءات.. بروفيسور يكشف السيناريوهات الأسوأ لإغلاق المدارس والجامعات بالمغرب

قال عبد الفتاح شكيب، أستاذ الأمراض المعدية بكلية الطب والصيدلة بالبيضاء، إن الوضع الوبائي بالمغرب، أصبح مقلقا للغاية، ويمكن القول إنه أصبح خطيرا.

وأوضح شكيب في تصريح أدلى به للقناة الثانية “دوزيم”، أن أزيد من 10 آلاف حالة في المغرب مصابة بفيروس كورونا.

وأضاف أستاذ الأمراض المعدية، أن عدد الأشخاص الذين يوجدون في الإنعاش أصبح يتجاوز 100 حالة (150)، وبالتالي فإن أعداد الوفيات سيرتفع.

وأفاد شكيب، أن الأمر الخطير هو أن أغلب الأشخاص الذين يوجدون في أقسام الانعاش غير ملقحين، أو سبق لهم الاستفادة من الجرعة الأولى والثانية فقط.

ودعا البروفيسور شكيب، جميع المغاربة إلى الانخراط في عملية التلقيح، لأنه لا يمكن مواجهة هذه المتحورات إلا بالاستفادة من التلقيح.

وبخصوص عودة التلاميذ إلى الأقسام، قال البروفيسور شكيب، إنه إذا لم يحترم التلاميذ الإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة وتعقيم اليدين، واحترام التباعد، سينتشر الفيروس وسط التلاميذ بشكل كبير، وسيترتب عن هذا إغلاق المدارس والجامعات بالمغرب.

ودعا البروفيسور شكيب، الأطر التعليمية إلى تهوية القاعات المدرسية لمدة 5 أو 10 دقائق، لأنه إذا لم يتم احترام هذه الإجراءات سينتشر الفيروس بشكل كبير داخل المدارس.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى