بسبب طاجين “الدود”.. حماية المستهلك: نطالب بمراقبة محلات المأكولات وما خفي كان أعظم

بعد الضجة الإعلامية التي أثيرت حول قضية “طاجين الدود” بشلالات أوزود بإقليم أزيلال، دخلت الجامعة المغربية لحماية المستهلك، على الخط وطالبت بمراقبة جميع المحلات التي تقدم الوجبات والمأكولات السريعة بمختلف المدن المغربية، لا سيما ونحن مقبلون على فصل الصيف.

وبهذا الخصوص، قال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، إن  “مرسوم قانون 28-07 المتعلق بسلامة المنتجات الغذائية يتضمن خللا في ما يخص الجهة المختصة في المراقبة”، لأن الجماعات هي التي تمنح الرخص لكن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية هو المخول له مراقبة هذه المحلات ومعرفة مدى احترامها للمعايير الصحية.

وأضاف الخراطي، أن بعض المقاهي والمطاعم تحصل على رخص الاستغلال دون توفرها على شروط السلامة والصحة، لأن المكتب الصحي التابع للجماعة الترابية لا يتوفر على أطباء بياطرة.

وقال الخراطي إن هناك تعارض قانوني في تحديد المسؤوليات، وبالتالي فالمستهلك المغربي هو الحلقة الأضعف.

ودعا الخراطي إلى إغلاق جميع المحلات التي لا تحترم شروط السلامة الصحية وتهدد صحة المغاربة.

وبخصوص فضحية طاجين الدود، قال الخراطي “إن ما خفي كان أعظم، لأنه إذا ما تمت مراقبة تلك المطاعم سيتم اكتشاف أمور  لم تكن في الحسبان”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى