بسبب رفضها التحاور.. تنسيقية تنتقد “ارتباك” و”تخبط” وزارة التربية الوطنية

عبرت التنسيقية الموحدة لهيئة التدريس وأطر الدعم بالمغرب، عن استنكارها لرفض وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، التحاور معها في الاجتماع الذي كان مقررا عقده مساء يوم أمس الجمعة.

ووصفت التنسيقية في بيان لها يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، أن “قرار الوزارة برفض الحوار مع التنسيقيات تخبطا خاصة وأنها قبلت في وقت سابق محاورة التنسيقيات غير أنها تراجعت بعد ذلك، معتبرة هذا القرار تهرب من المسؤولية من قبل الوزارة ودليل على فشلها الذريع في نزع فتيل الاحتقان الذي يهدد الزمن المدرسي”.

وأكدت التنسيقية على أن “موافقة اللجنة الوزارية على جلوس ممثلي التنسيقية الموحدة لهيئة التدريس وأطر الدعم بالمغرب إلى مائدة الحوار بمقر وزارة التربية الوطنية يوم الخميس 14 دجنبر 2023، ورفض استقبالهم للحوار مساء يوم الجمعة 15 دجنبر، تناقض صارخ يعبر عن حالة التخبط والعجز التي تعيشها الحكومة”.

وكشفت التنسيقية أنها “ليست معنية بأي تدافع أو حسابات سياسية أو نقابية أو مصلحية، ولا معنية بمخرجات أي حوار لا يأخذ بعين الاعتبار التنسيقيات المناضلة بالميدان، والمطالب المشروعة التي نادت بها الشغيلة التعليمية، مشيرة إلى أنها “مستقلة وتعبر عن مطالب الآلاف من نساء ورجال التعليم، ولم تكن يوما جزء من المشكل”.

واتهمت الحكومة بكونها “المسؤولة عن الاستخفاف المباشر بالمطالب العادلة والمشروعة لهيئة التدريس وأطر الدعم بالمغرب والمتسببة في هذا الاحتقان الذي يلحق الضرر بحقوق أكثر من 7 ملايين تلميذ”.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى