برلماني يسائل وزير العدل حول ردود الفعل الواسعة حول “امتحان المحاماة”

وجّه رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى عبد اللطيف وهبي، وزير العدل حول ردود الفعل الواسعة إزاء ظروف إجراء امتحان المحاماة ومصداقية نتائجه.

وأوضح حموني، في سؤاله الكتابي، الموجه لوزير العدل، أن  نتائجُ الامتحان الأخير، الخاص بمنح شهادة الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة برسم سنة 2022،  أثارت، ولا تزال، نقاشاتٍ وردود أفعال وتظلمات وشكايات، ومُطالبَات بالتحقق من مدى نزاهته وشفافيته، ومدى ضمانه لتكافؤ الفرص، وذلك على نطاقٍ واسع، على المستوى الإعلامي، والسياسي، والمهني، وفي أوساط المترشحين غير المقبولين في الاختبار، وكذا في مواقع التواصل الاجتماعي، وغير ذلك.

وقد انصبت ردود الأفعال، بالخصوص، حول مدى سلامة الأجواء التي نظم فيها الامتحانُ المذكور؛ وحول مدى حيادية اللجنة المشرفة عليه؛ ودرجة التقيد باحترام شروط اجتيازه؛ وكذا حول مدى مصداقية نتائجه المعلن عنها رسميا، بحسب تعبير النائب البرلماني ذاته.

بناءً عليه، وتفاعلاً مع انتظارات الرأي العام الوطني بخصوص استجلاء الحقائق، ساءل النائب البرلماني عن فريق التقدم والاشتراكية، وزير العدل، حول المعطيات والحيثيات المرافقة للموضوع، بما في ذلك ما يتعلق بمآلات التحقيق الداخلي الذي من المفترض أن تكون الوزارة بصدد إجرائه، سواء بالنسبة للشكايات الفردية، أو بالنسبة لموضوع ظروف امتحان المحاماة ونتائجه برمتها.


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى