برلماني يسائل وزير التجهيز حول مآل المخطط المندمج لتأهيل بحيرة الواليدية

وجّه مولاي المهدي الفاطمي، النائب البرلماني، عن الفريق الاشتراكي لمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى نزار بركة، وزير التجهيز والماء، حول معاناة بحيرة الواليدية بإقليم سيدي بنور.

 

وأوضح النائب البرلماني، في سؤاله الموجه لوزير التجهيز والماء، أن بحيرة الواليدية بمياهها الهادئة تشكل مسبحا طبيعيا يجعل هذه الجماعة، التابعة لإقليم سيدي بنور، وجهة سياحية بامتياز للمولعين بالرياضات المائية وحب الطبيعة الشاطئية من داخل وخارج المغرب. بالإضافة إلى كل هذا فجمال البحيرة يزداد بهاء لكونها فضاء لطيور مهاجرة تبحث عن مجال جغرافي رطب، ما جعل المنطقة تدرج في إطار معاهدة “رامسار”، الموقعة في إيران عام 1971، التي تعنى بالمناطق الرطبة للحفاظ عليها كمحميات طبيعية للطيور المهاجرة.

وأضاف الفاطمي، أن البحيرة حضرت في مخطط مندمج تم توقيعه أمام ملك البلاد محمد السادس سنة 2012، يتضمن عدة برامج ترمي إلى حمايتها من التلوث، إلا أن هذا المشروع التنموي الذي يروم المحافظة على بحيرة الوليدية وعلى طابعا الإيكولوجي، لم يحقق أهدافه ولم ينجز منه إلا نسبة جد ضعيفة، كإنجاز خزان أرضي للرواسب الطينية بالبحيرة.

وفي هذا السياق، سائل النائب البرلماني نفسه، وزير التجهيز والماء، عن مآل المخطط المندمج لتأهيل مدينة الوليدية، وخصوصا الشق المتعلق بالبحيرة وتجهيزها.


هـام للمغاربـة.. بلاغ جديد من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى