برلماني يسائل بنموسى حول وضعية أساتذة المعاهد المتخصصة للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية

وجّه النائب البرلماني، محمد عواد، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، أمس الإثنين، سؤالا كتابيا شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول وضعية أساتذة المعاهد المتخصصة للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية.

وقال محمد عواد، في سؤاله الموجه لوزير التربية الوطنية، والذي يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، إنه بموجب المادة 12 من قانون المالية للسنة المالية 2021، فقد تم حذف اثنا عشر (12) معهدا متخصصا للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية كمرافق مسيرة بصفة مستقلة، ومنها معهد التكنولوجبا التطبيقية الفندقية والسياحية سلا، ونقل الوصاية عليها كمؤسسات للتكوين الفندقي والسياحي إلى وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وهو ما أثار نقاشا في حينه، ولا نرى أهمية في العودة إليه.

ووفق هذا القرار التشريعي، فقد تم نقل ممتلكات ومرافق وموظفي هذه المؤسسات، التي كانت تابعة إلى وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، إلى قطاع التعليم، وهو ما أفرز إشكالات كثيرة تتعلق بتدبير الموارد البشرية، لاسيما بالنسبة الأساتذة الذين كانوا يزاولون مهام التدريس، إذ طلب منهم القيام بوظائف ذات صبغة إدارية لا تتناسب مع خبرتهم وتجربتهم، ولا ترعي سنوات عملهم في فضاءات التكوين، الشيء الذي سبب لهم تغييرا جذري في مسارهم المهني، وجب اليوم التدخل العاجل من أجل معالجة تداعياته النفسية والمهنية عليهم، بحسب نص السؤال الكتابي الموجه لوزير التربية الوطنية.

وفي هذا الصدد، استفسر النائب البرلماني، محمد عواد، شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، عن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة والتي تنوي القيام بها لمراجعة المهام الموكولة للأساتذة السابقين بالمعاهد المتخصصة للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية، وجعلها تتناسب مع تخصصهم بما يضمن النجاعة في أدائهم الوظيفي.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى