برلماني يثير “التأطير الديني لمغاربة فرنسا” بعد وقف استقدام الأئمة

أثار رئيس المجموعة النابية للعدالة والتنمية، عبد الله بوانو، موضوع التأطير الديني لمغاربة فرنسا، وذلك ضمن سؤال كتابي وجهه إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وقال بوانو إن دولة فرنسا شرعت مع بداية سنة 2024، في تنفيذ قرار وزير داخليتها، المتعلق بوقف استقدام الأئمة الأجانب، مشيرا إلى أن الائمة المغاربة، من المعنيين والمستهدفين بهذا القرار.

واعتبر البرلماني أن هذا القرار ينطوي على تضييق واضح على ممارسة الشعائر الإسلامية، وعلى التأطير الديني للمسلمين بفرنسا، ومنهم حوالي 900 ألف مغربي مقيم بهذه الدولة، وسينضاف إلى ما ستشكله بعض مقتضيات قانون الهجرة الجديد بفرنسا، من تضييق على هذه الفئة من المغاربة.

وتساءل بوانو عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة تنسيق مع الجهات المعنية بفرنسا، لاستثناء الائمة المغاربة من قرار وزير داخلية فرنسا القاضي بوقف استقدام الأئمة الأجانب، وكذا أيضا الإجراءات التي ستتخذها لتأمين استفادة المغاربة المقيمين بفرنسا، من تأطير ديني يستجيب للنموذج المغربي القائم على الوسطية والاعتدال والتعايش والانفتاح والتسامح، وعن إمكانية التفكير في مراجعة القوانين والمساطر المعمول بها في التعامل مع مدارس البعثات الفرنسية بالمغرب.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى