برلمانية تنتقد “تهديد” وزير التعليم العالي لطلبة الطب وتدعوه للتراجع عن التوقيفات

انتقدت النائبة البرلمانية عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، فاطمة التامني، استمرار وزارة التعليم العالي في “تعنتها بنهج أسلوب قمعي انتقامي ضد طلبة الطب والصيدلة”، مشيرة إلى اللغة التهديدية داخل المؤسسة التشريعية من طرف الوزير الوصي على القطاع.

وقالت البرلمانية ضمن سؤال كتابي وجهته إلى وزير التعليم العالي، عبد اللطيف ميراوي، إن هذا الأمر لن يتجه بالاحتجاجات نحو الحل، وإنما سيزيد من دون شك من حدتها وسيؤجج الاحتقان وسط الطلبة.

واعتبرت التامني أن “إصدار توقيفات في حق طلبة لا ذنب لهم إلا أنهم عارضوا بمعية آلاف الطلبة والأسر والهيئات، مجموعة من القرارات التي شرعت الحكومة في تنفيذها بفرض أسلوب “الأمر الواقع”، وهو ما تم رفضه جملة وتفصيلا لخير دليل على ان الحوار المزعوم لدى وزارتكم تجسد من خلال المجالس التأديبية التي ترجمت سياسة الزجر والقمع والعنف للتضييق على الطلبة والتضحية بمستقبلهم والاتجاه بالمهنة نحو المجهول”.

وأشارت المتحدثة إلى أن كليات الطب والصيدلة، تتجه لتوقيف طلبة، مبررة قرارها بكون هؤلاء صدر منهم أفعال تخل بالسير العادي للعملية التعليمية، متسائلة عن ما إذا كانت فعلا العملية التعليمية تسير بشكل عادي في ظل القرارات التي اتخذتها الحكومة أمام مطالب مشروعة لطلبة الطب والصيدلة، وهل بهذا الشكل الانتقامي والقمعي تريد الحكومة حل المشاكل القائمة.

وتساءلت البرلمانية عن التدابير التي تعتزم الوزارة القيام بها للتراجع عن هذه التوقيفات الانتقامية ضد طلبة همهم بالأساس هو تجويد التكوين، واستخدام لغة العقل والحكمة لتجاوز الأزمة القائمة، والتجاوب مع المطالب المشروعة توخيا للمصلحة العامة.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى