برلمانية تنبه إلى تدمُّر الأسر المغربية من جشع أرباب التعليم الخصوصي

نبهت النائبة البرلمانية فاطمة التامني، عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، إلى تدمُّر الأسر المغربية من جشع أرباب التعليم الخصوصي، وذلك من خلال سؤال كتابي وجهته لشكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وقالت النائبة البرلمانية، إنه لا شك أن الأسر المغربية، تواجه أزمة حقيقية في كل دخول مدرسي جديد،  في كل ما يتعلق بمستلزمات وأدوات مدرسية وما تتطلبه من مصاريف تثقل كاهلها في ظل  تزايد ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة،  وذلك سواء بالنسبة للتعليم العمومي، أو فيما يخص التعليم الخصوصي الذي تزداد حدة  تكاليفه المرهقة للأسر مع رسوم التسجيل وارتفاع أسعار الواجب الشهري، بالإضافة إلى غلاء الكتب المدرسية المطلوبة.

وأضافت النائبة البرلمانية، أن مؤسسات التعليم الخصوصي، تخالف وظيفتها باعتبار ما ينص عليه القانون أولا، أو ما تدعيه من كونها مؤسسة تربوية، رغم الاستفادة الضريبية والامتيازات التي تتمتع بها، وتتّجه للجانب الربحي الصرف، كما هو الشأن بالنسبة للعديد من  مؤسسات  التعليم الخصوصي على الصعيد الوطني، والتي تفرض بيع  الكتب المدرسية ومسلتزماتها للتلاميذ في بداية كل موسم دراسي، مما يتناقض مع الوظيفة التعليمية لفائدة الجانب التجاري .

وساءلن النائبة البرلمانية، وزير التربية الوطنية، عن التدابير التي تعتزم وزارة التربية الوطنية القيام بها من أجل حماية  الأسر المغربية من جشع أرباب التعليم الخصوصي، وكذا حماية حقوق أصحاب المكتبات من ممارسات ربحية من طرف مؤسسات دورها الأساسي يتعلق بالجانب التربوي وليس بالأنشطة التجارية، وكذلك الإجراءات التي يمكن اعتمادها من أجل  فرض رقابة على المناهج والمقررات المعتمدة، وذلك من الجانبين المادي من حيث التكلفة، والمعنوي المتعلق بالمضامين والمحتويات.


إمكانية تسليمه للمغرب.. النيابة العامة الألمانية تكشف لـ”سيت أنفو” مصير محمد بودريقة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى