برلمانية تطالب آيت الطالب بالتحرّك ضد الاتجار بصحة “مرضى الكسور” في مستشفيات عمومية

طالبت نائبة برلمانية خالد آيت الطالب وزير الصحة والحماية الاجتماعية، بفتح تحقيق في المعاناة التي يتكبدها مرضى كسور العظام بالمستشفيين الإقليميين الغساني بفاس وابن باجة بتازة، حيث أوضحت أن المرضى يتم توجيههم إلى صيدليات معينة لاقتناء معدات جراحة الكسور، وبأثمنة مضاعفة تفوق ما هو معمول به في باقي الصيدليات.

وتكشف هذه المعطيات، أن هؤلاء المرضى يتعرضون لعملية اتجار، تهدف بعض الأطراف إلى تحقيق الربح على حساب صحتهم وجيوبهم. وهو ما ينافي القانون بشكل صريح، ويحتم على الجهات المعنية، على رأسها وزارة الصحة التدخل وفتح تحقيق لكشف الملابسات الحقيقية للموضوع.

وقالت فدوى محسن الحياني، النائبة البرلمانية عن الفريق الحركي بمجلس النواب في سؤالين كتابيين وجهتهما إلى خالد ايت الطالب وزير الصحة، إنه في ظل استراتيجية الحكومة للنهوض بقطاع الصحة وتنزيل ورش الحماية الاجتماعية، يعاني مرضى كسور العظام بالمستشفى الإقليمي الغساني بفاس والمستشفى الإقليمي ابن باجة بتازة، إذ يتم توجيه المرضى لاقتناء المعدات الجراحية اللازمة لعلاج الكسور، من صيدليات معينة وبأثمنة تفوق بكثير الأثمنة المعتمدة لهذه المعدات في باقي الصيدليات، علما أن أغلب الوافدين على المستشفى العمومي هم من الطبقة الهشة والفقيرة.

وطالبت البرلمانية الحركية عضو لجنة القطاعات الاجتماعية خالد ايت الطالب بالتدخل لوقف هذه الممارسات المنافية للقوانين والأنظمة الجاري بها العمل، واتخاذ إجراءات لإصلاح المنظومة الصحية والارتقاء بالمستشفيات العمومية. فيما دعت الوزير إلى فتح تحقيق حول معاناة مرضى كسور العظام بالمستشفيين المعنيين لمعرفة حقيقة ما يعانونه.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى