بالفيديو.. محسن يروي تفاصيل صادمة عن رحلة ”الحريك” وكيف عاد إلى حضن والدته

قال محسن الشاب الذي حاول امتطاء قوارب الموت للوصول إلى الضفة الأخرى، أو جنة الفردوس كما يحلوا للبعض تسميتها، إن معاناته مع المرض هي التي جعلته يفكر في الهجرة.

وأوضح محسن البالغ من العمر 14 سنة، في تصريح ل ”سيت أنفو”، إنه حاول الهجرة إلى اوروبا، لكن بمجرد وصوله إلى مدينة تطوان اصطدم بواقع آخر، بحيث رأى شباب مشردين هنا وهناك يأكلون من حاويات الأزبال، وينامون بالشوارع في انتظار فرصة، للوصول إلى بلاد المهجر.

وأضاف محسن، أن المرض الذي يعاني منه هو الذي جعله يفكر في الهجرة إلى اوروبا، لأن الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح، لا يستطيعون اقتناء موادهم الغذائية، نظرا لغلائها.

وعن رحلته، قال محسن، إنه باع هاتفه النقال من أجل التنقل إلى مدينة طنجة، وبعدها بدأ يتوسل المواطنين من أجل اقتناء تذكرة أخرى للسفر إلى مدينة تطوان، موضحا أن الأمر كان صعبا للغاية، ما جعله يعود أدراجه ويعتنق من جديد حضن والدته.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى