باحث مغربي يكشف حقائق جديدة عن الفيروس الصيني “الخارق”

قال الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، إن الفيروس الصيني “الخارق”، هو عبارة عن نموذج مختبري ولا وجود له في الحياة الحقيقية، وبالتالي ليس هناك داعي للقلق.

وأوضح حمضي، في مقال توصل به موقع “سيت أنفو”، أن هذا ليس فيروسًا يهدد بالانتشار غدًا، بل هو فيروس مختبري بحث، ولا يُتوقع اتخاذ أي تدابير خارج المختبرات المعنية.

وأضاف حمضي، أن مختبر صيني خلق سلالة متحولة من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، قاتلة بنسبة 100 في المائة، بحيث قتل الفيروس  المسمى GX_P2V، جميع الفئران المعدلة وراثيًا في غضون ثمانية أيام.

وأفاد حمضي، إنه فيروس تم تصنيعه في المختبرات بعد تعديل نسخة سابقة GX 2017 كان قد تم اكتشافها سنة 2017 قبل الجائحة، هو جزء من بحث علمي يسمى بحث اكتساب الوظيفة (GoF) والذي يهدف على وجه التحديد إلى أخذ فيروس وتسريع طفراته لجعله أكثر قابلية للانتقال وأكثر شراسة ودراسة تأثيره المناعي.

وقال المتحدث نفسه، إن الهدف من أبحاث اكتساب الوظيفة هو المعرفة مسبقاً بالظروف التي ينبغي توقعها للسيطرة على فيروس من المحتمل أن يصبح وباءً، وكيفية توقع طفراته من خلال العمل على البيئة، والتنبؤ بعدد الطفرات التي تلزمه ليكتسب القدرة على الانتقال بين البشر وبالتالي إثارة الأوبئة أو الجائحة، وتوقع الأدوية واللقاحات التي يمكن أن تتصدى له.

وأكد الباحث، أن هذا الفيروس الخارق GX_P2V غير موجود في الطبيعة ولا يوجد مجال توقع  تدابير مجتمعية أو عبر الحدود.


مستجدٌ سارٌ يهم سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى