“انحراف” و”تطاول” بعض جمعيات أولياء التلاميذ يصل إلى البرلمان

قال النائب البرلماني عن حزب التقدم والاشتراكية، حسن أومربيط، إنه لوحظ في الآونة الأخيرة انحراف  بعض جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ التي صارت تتدخل في اختصاصات جهات أخرى، ضارية عرض الحائط المرسوم 2.20.475، وتقوم مثلا بالتطاول على اختصاصات أطر الإدارة التربوية وأطر التأطير والمراقبة وهيئة التدريس.

وكشف البرلماني في نص سؤال كتابي وجهه إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أن بعض هذه الجمعيات أصبحت تطالب بالاطلاع على نقط المراقبة المستمرة قبل مسكها في منظومة مسار، والضغط للاطلاع على محاور الفروض والامتحانات قبل إنجازها، والتدخل في جداول حصص الأساتذة وكذا الأقسام والمستويات المسندة لهم، رغم تنديد مجالس تدبير المؤسسات بهذه السلوكيات المنافية للقوانين المنظمة.

وأضاف اومربيط قائلا “علاوة على ذلك، نجد بعض المحسوبين على هذه الجمعيات يتحملون المسؤولية في أكثر من جمعية ولأكثر من فترة انتدابية، الشيء الذي يتنافى ومنطوق المرسوم الذي يلغي العضوية بمجرد مغادرة الابن للمؤسسة”.

وتساءل البرلماني عما تعتزم الوزارة القيام به بغية إرجاع الأمور الى نصابها، والضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه الاسترزاق بمستقبل فلذات الأكباد والزج بالمؤسسات التعليمية في مشاكل جانبية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى