انتقادات لـ”وزارة التربية” بسبب رداءة وجبات الإطعام المدرسي بالداخليات

كشفت النائبة البرلمانية، زينب السيمو، أن خدمة المطعمة بأغلب المؤسسات التعليمية لم تفي بالأهداف المتوخاة منها، حيث لايزال الوضع مقتصرا في تقديم الوجبات على شكل طبق جماعي رديء يلتف حوله 8 الى 10 تلاميذ.

وأكدت السيمو ضمن سؤال كتابي موجه لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أن الوجبات المبرمجة لم تشهد أي تحسن أو تجويد، خلافا لما كان منتظرا ومقررا في تقديم وجبات غذائية في طبق فردي، يتميز بالتنوع والجودة ويحترم المواصفات المنصوص عليها في دفتر التحملات التي تربط المديريات الإقليمية بالمزودين والممونين وهو ما نتج عنه وضع مقلق لايزال يشكل محط نقاش وشكايات واردة من طرف الأسر والإدارة التربوية على حد سواء.

وأشارت البرلمانية إلى أنه وفي سياق الجهود المبذولة من طرف مصالح الوزارة بشأن تجويد خدمة الإطعام بالداخليات والمطاعم بالثانويات والإعداديات على صعيد مجموع تراب المملكة، والتي تأتي في إطار مواصلة تفعيل أحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، ومن أجل إرساء منظومة منصفة وناجعة للدعم الاجتماعي، في الشق المرتبط بالرفع من جودة ونوعية الوجبات المقدمة لأبناء المغاربة ولاسيما في المناطق القروية والمهمشة.

وتساءلت البرلمانية عن التدابير والإجراءات التي تعتزم الوزارة الوصية اتخاذها لتصحيح هذا الوضع غير المشرف والارتقاء بنظام المطعمة بسائر الداخليات والمؤسسات التعليمية لجهة طنجة تطوان الحسيمة، حفاظا على صحة التلميذات والتلاميذ وحرصا على تمتيعهم بأبسط حقوقهم في إطار استكمالهم لمسارهم الدراسي.


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى