انتقادات لغلاء أسعار الفنادق والإقامات السياحية خلال الصيف بالمغرب

انتقد فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب الاختلالات التي شهدتها انتعاشة القطاع السياحي، حيث نبه الحكومة إلى الغلاء الفاحش للحجز في الإقامات السياحية والفندقية.

وقال رشيد الحموني رئيس الفريق بمجلس النواب في سؤاله الموجه إلى فاطمة الزهراء عمور وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني إن بلادنا استقبلت خلال شهري يونيو ويوليوز 2022 إجمالي 3,2 مليون سائح، بما يؤشر على أداء سياحي استثنائي أسفر عن استعادة 100 في المائة من السياح الوافدين على المغرب. كما بلغت عائدات القطاع السياحي من العملات الأجنبية نحو 27,3 مليار درهما خلال النصف الأول من عام 2022.

وأسهم المغاربة المقيمون بالخارج، بشكل كبير، في انتعاشة الموسم السياحي الصيفي لهذه السنة، حيث إن 1,4 مليون مغربي مقيم بالخارج حلوا بأرض المملكة خلال شهر يوليوز 2022.

واعتبر الحموني أن هذه المؤشرات الإيجابية، لا يمكنها أبدا أن تجعلنا نتغافل عن عدد من المظاهر السلبية والاختلالات التي شابت القطاع خلال هذا الصيف في معظم المناطق السياحية، مما يهدد استدامة هذا الانتعاش بشكل جدي.

ولعل أهم الاختلالات المسجلة لدى المواطنات والمواطنين تتمثل في الغلاء الفاحش للحجز في الإقامات السياحية والفندقية دون تدخل لمصالح الوزارة من أجل المراقبة، وضعف الخدمات المختلفة، والازدحام المفرط في مناطق بعينها دون مخططات استباقية للتنظيم، واستحواذ البعض على مساحات لركن العربات واستخلاص مبالغ باهظة من المواطنين دون وجه حق، وضعف المراقبة والصيانة والنظافة في بعض الشواطئ والمناطق السياحية، ولجوء بعض الخواص إلى الهيمنة غير المشروعة على شواطئ ومنع عموم المصطافين من ولوجها، فضلا عن ضعف وقلة برامج وفضاءات الترفيه العمومية، إلى غير ذلك.

وساءل الحموني الوزيرة عمور عن مدى وعيها ورصدها لهذه الاختلالات التي تسيء إلى القطاع السياحي وتهدد مستقبله، وتعيق تطوير السياحة الداخلية على وجه التحديد.

كما طالبها بضرورة اتخاذ التدابير اللازمة من أجل تحسين الخدمات السياحية ومراقبة الجودة والأسعار، وذلك بهدف الحفاظ على تنافسية القطاع وتشجيع السياحة الداخلية على وجه التحديد.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى