انتشار روائح كريهة بمطرح مديونة يثير استياء سكان البيضاء

اشتكى مجموعة من المواطنين المغاربة من انتشار الروائح الكريهة المنبعثة من مطرح النفايات بمديونة، والتي حولت حياتهم إلى جحيم لا يطاق.

وأكد أحد المواطنين، أن الساكنة التي تقطن بجوار هذا المطرح تعيش عدة مشاكل بسبب تسرب هذه الروائح إلى بيوتها ليلا، بالإضافة إلى وجود الحشرات التي تجتمه فوق عصارة النفايات.

وأوضح المتحدث نفسه، أن الساكنة سبق لها أن نظمت وقفات احتجاجية، تطالب باغلاق هذا المطرح، الذي حول حياتهم وحياة أبنائهم إلى جحيم، لدرجة أن أغلب الاسر تعاني من ضيق في التنفس بسبب هذه الروائح التي تعج المكان.

وأضاف المتحدث، أن مجلس المدينة لم يقم بأي مبادرة رغم احتجاج الساكنة مرارا.

وتسائل المتحدث، عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تأخر فتح مطرح النفايات الجديد الذي تم انجازه بمعايير عالية، من أجل اغلاق مطرح مديونة.

وبهذا الخصوص، قال عبد الصمد حيكر، نائب رئيس جماعة الدار البيضاء، في تصريح سابق لـ “سيت أنفو” إن مطرح النفايات الجديد جاهز للعمل، ولم يتبق سوى الحصول على شهادة المطابقة من طرف رئيس جماعة المجاطية، من أجل اعطاء الانطلاقة الرسمية له من طرف الوالي بموجب قرار يتعلق بافتتاح المطرح الجديد، وذلك طبقا للقانون.

وعبر نائب رئيس جماعة الدار البيضاء، عن أمله أن يكون هذا القرار سريعا وعاجلا لكي تنتهي المعاناة لمدة تزيد عن 35 سنة، ويتم إغلاق المطرح القديم واعتماد المطرح الجديد  بتقنياته وتحهيزاته الجديدة، في انتظار الحل الاستراتيجي الذي سيكون عبارة عن بناء وحدة لتثمين النفايات وتحويلها من نفايات ينبغي التخلص منها إلى نفايات تشكل ثروة تمكن الدار البيضاء من طاقة كهربائية مهمة.

 

وأوضح حيكر، أن الكل ينتظر التأشير على مرحلة جديدة تفضي إلى افتتاح المطرح الجديد والشروط في استعماله لتعويض المطرح القديم الذي لم يعد قادرا على استيعاب النفايات بل لم يعد ممكنا ان نستمر في استعماله ولو كان قادرا على ذلك، وذلك بالنظر الى المشاكل البيئية الكثيرة التي يتسبب فيها.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى