اليوم الوطني للمرأة.. منتدى المناصفة والمساواة يطالب بمراجعة مدونة الأسرة والقانون الجنائي

استحضر منتدى المناصفة والمساواة التقدم الحاصل عل صعيد الحقوق الإنسانية للمرأة المغربية، وذلك بمناسبة اليوم الوطني للمرأة المغربية الذي يصادف 10 أكتوبر من كل سنة، متوقفا عند واقعها الراهن، الذي يتسم بكثيرٍ من الحيف والتهميش والإقصاء والعنف والتمييز، وهو ما يقتضي مُباشرَةَ جيلٍ جديدٍ من الإصلاحات من أجل النهوض بأوضاع المرأة المغربية، وتمكينها من كافة حقوقها المدنية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، بحسب المنتدى.

وأكد منتدى المناصفة والمساواة على ضرورة مراجعة مدونة الأسرة، والقانون الجنائي، وكافة التشريعات الأخرى، بهدف حذف كل المقتضيات المبنية على فلسفة التمييز والذكورية، والإقرار بالمقابل بالمساواة التامة بين النساء والرجال، وفقاً للدستور والاتفاقيات الدولية، واعتباراً للتحولات المجتمعية.

وطالب المنتدى، في بيان له توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، بتفعيل كل الآليات المؤسساتية المنوطة بها مهمةُ الارتقاء بأوضاع النساء والفتيات المغربيات وحمايتهن من التعسف والتمييز وكافة أشكال العنف.

ويَعتبر منتدى المناصفة والمساواة، أنَّ إعادة فتح ورش المساواة وعدم التمييز، مع إعطائه نَفَساً جديداً وقويا، هو شرطٌ ضروري لتحقيق التنمية وإقرار الديمقراطية والعدالة الحقة، طالما أن المجتمع لا يمكنه أبداً السير من دون نِصفيْهِ معاً، وذلك ما يستدعي النضال بلا هوادة في سبيل الارتقاء بإمكانيات ولوج النساء إلى كافة حقوقهن الإنسانية على مستوى التشريعات وعلى مستوى التطبيق على أرض الواقع.

وبهذه المناسبة الوطنية ذات الدلالات العميقة، يُعرب منتدى المناصفة والمساواة عن تضامنه المطلق مع كافة النساء عبر العالم، ولا سيما في البلدان التي يتعرضن فيها إلى أبشع مظاهر القمع والتمييز والظلم والتضييق والحرمان من أبسط وأدنى حقوقهن الإنسانية.

 

 

 

 

 


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى