الوزير آيت الطالب يشرف على إعطاء انطلاقة خدمات مصحة النهار بمرتيل

أشرف وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب ووالي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة محمد امهيدية، اليوم الثلاثاء، على إعطاء انطلاقة خدمات مصحة النهار بمرتيل.

ويندرج إنجاز هذه المؤسسة الصحية العمومية، التي افتتحت بحضور عامل عمالة المضيق الفنيدق، ياسين جاري ورئيس مؤسسة الحسن الثاني للنهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدة العاملين بالقطاع العمومي للصحة وبعض المنتخبين وفعاليات من المجتمع المدني، في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية المتعلقة بإصلاح وتأهيل القطاع الصحي، وفي إطار تطوير العرض الصحي لمواكبة تنزيل الورش الملكي للحماية الاجتماعية، لا سيما المتعلقة بإرساء تغطية صحية شاملة وموحدة.

وقد أنجزت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية هذه المؤسسة الصحية العمومية بحي الأغراس- البيت العتيق بمرتيل، على مساحة إجمالية قدرها 26 ألف متر مربع، منها 5494 متر مربع مغطاة، بطاقة استيعابية تصل إلى 34 سريرا، وبكلفة إجمالية تبلغ 89 مليون درهم.

وتتكون هذه المصحة النهارية من وحدات خاصة بالفحوصات الخارجية بطاقة 09 أسرة، وتشمل وحدة لأخذ العينات، وأخرى للفحوصات الطبية المتخصصة، ووحدة للترويض، ووحدة للكشوفات الوظيفية، ووحدة للاستشفاء، بالإضافة إلى ذلك تضم المصحة وحدات طبية تقنية بطاقة 25 سريرا، من بينها مصلحة المستعجلات، مصلحة الأشعة، مصلحة التحاليل الطبية، ووحدة تقنية للولادة، ومركبا جراحيا، ومصلحة للإنعاش، وكذلك وحدة للتعقيم، كما توجد بها صيدلية ومطبخ ومصبنة ومستودع للأموات ومكاتب إدارية.

وقد تم تجهيز هذه المصحة العمومية بمعدات بيوطبية حديثة وتجهيزات عالية الجودة.

في تصريح صحافي بالمناسبة، أشار خالد آيت الطالب، إلى أن مستشفى النهار بمرتيل يعتبر مؤسسة صحية عمومية ستقدم خدمات صحية لساكنة مدينة مرتيل، التي تعرف إقبالا كبيرا للمصطافين خلال فصل الصيف، موضحا أن المصحة وطاقمها متعبئون لتقديم الخدمات في إطار سياسة القرب من أجل تقليص كلفة العلاج وتجنيب المرضى معاناة التنقل.

وأضاف الوزير، أن المستشفى جد متطور ويتوفر على تجهيزات بيوطبية حديثة، ما سيمكننا من تنزيل برنامج الطب الجهوي، حيث ستتعبأ كافة الأطر لتقريب الخدمات الطبية، موضحا أن توجيهات الملك لإصلاح المنظومة الصحية ترتكز على تثمين الموارد البشرية وضمان خدمات صحية للقرب.

من جانبها، أبرزت مديرة مصحة النهار، مريم عيسو، أن هذه المؤسسة الصحية المهمة تحتوي على أحدث التقنيات التي ستوفر خدمات صحية عمومية للمواطنين وساكنة المدينة والإقليم، مؤكدة أن أطر المستشفى مجندين لتقديم كافة الخدمات المتاحة في كل التخصصات التي تتوفر عليها المؤسسة الصحية.

ولضمان سير الخدمات بهذه المؤسسة الصحية، عبأت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية موارد بشرية مؤهلة ستسهر على تقديم الخدمات الصحية، وتشمل أطرا طبية متخصصة، وأطباء عامين وأطرا تمريضية، بالإضافة إلى طواقم إدارية وتقنية.

تجدر الإشارة إلى أن إحداث هذه المصحة النهارية بمرتيل، يأتي لتعزيز العرض الصحي بالمنطقة، وتقديم خدمات صحية استشفائية للقرب، واستشارات طبية متخصصة، من شأنها تخفيف العبء على الساكنة وتجنيبهم عناء التنقل إلى مراكز أو مستشفيات أخرى بعيدة عن مقر سكناهم طلبا للعلاج، كما ستسهم هذه المؤسسة الصحية في تحسين ظروف اشتغال مهنيي الصحة العاملين بها.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى