النيابة العامة تنسف الجانب السلمي لاحتجاجات الريف

أكد ممثل النيابة العامة في ملف متهمي أحداث الريف، أن ناصر الزفزافي قاد في واقعة أولاد امغار احتجاجا مسلحا رفقة عدد من المتظاهرين.

ووفقا لما ذكرته يومية الأحداث المغربية، في عددها ليومه الاثنين، فإن محمد بنكيس قائد قيادة تمسمان تقدم إلى القاضي بتقرير، يفيد أن ناصر الزفزافي وصل في أبريل الماضي في حدود الساعة 3 والنصف إلى قيادة أولاد امغار، رفقة عشرات من الأشخاص الذين كانوا يحملون أعلام ما يوصف بـ” جمهورية الريف”، مشيرة إلى أن المتظاهرين الذين تزعمهم الزفزافي عمدوا على إرغام مجموعة من المواطنين على الانضمام إلى المظاهرة تحت التهديد.

ومن جهة أخرى، أشار ممثل النيابة العامة إلى أن الطلب الذي تقدم به دفاع المتهمين والرامي لإجراء خبرة طبية على المعتقل جمال بوحدو ،بدعوى إصابته بانفصام غير موقع، وبالتالي لا يمكن الاعتداد به، تقول الجريدة نفسها.

وأضافت الأحداث المغربية، أن التدوينات التي كان ينشرها بوحدو من قبيل “كلاب الاحتلال المغربي بالريف يستحقون القتل”، ودعوته لشباب الريف إلى “التسلح بالحجارة وقنابل الموتولوف والتصدي لجيش الاحتلال المغربي”،  تبين عدم إصابته بأي مرض عقلي.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى