النقابات تعبّر عن أسفها تجاه تهديدات أمزازي

عبّر عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي عن أسفه جراء خطوات التصعيد، التي باتت تجنح إليها الحكومة ووزارة التربية الوطنية، في حق الأساتذة المتعاقدين.

وقال الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي، في تصريح لـ “سيت أنفو” : “للأسف الحكومة باقية في مسارها، وتتجه نحو التصعيد وهذا الأمر لن يزيد الوضع إلا تعقيدا.. نحن نطالب بالحوار الجاد ورأينا لا يأخذ بعين الاعتبار”.

وشدد الإدريسي، على أن الوضع الذي يعيشه قطاع التعليم ببلدنا “استثنائي”، يلزم على كافة الأطراف المعنية الجلوس للحوار والأخذ بعين الاعتبار جل وجهات النظر للخروج بحل توافقي.

وبخصوص نية الحكومة في تطبيق مسطرة “العزل” في حق الأساتذة المضربين، كما جاء على لسان وزير التربية الوطنية، سعيد أمزازي خلال ندوة صحفية عقدها أول أمس الأربعاء، في الرباط بحضور الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، أكد الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي أنها “غير قانونية”، مستندا في طرحه على أن الأساتذة المضربين يمارسون حقهم الدستوري ولم يشرعوا في مقاطعة الدراسة إلا بعدما نفذت جل خطواتهم التحذيرية، من قبيل حمل الشارة الحمراء والاحتجاج الجهوي والإقليمي.

 


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى