النقابات التعليمية تصعد ضد وزارة التربية وتحتج أمام البرلمان

يواصل التنسيق النقابي الخماسي (النقابة الوطنية للتعليم CDT، الجامعة الحرة للتعليم UGTM، النقابة الوطنية للتعليم FDT، الجامعة الوطنية للتعليم UMT، الجامعة الوطنية للتعليم FNE)، تصعيده ضد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لدفعها للاستجابة لعدد من المطالب المتعلقة بالملفات العالقة، حي أعلن خوضه إضرابا وطنيا اليوم الأربعاء وغدا الخميس 11 و12 دجنبر الجاري.

وأفادت مصادر نقابية لـ”سيت أنفو”، أن هذا الإضراب تتخلله في اليوم الأول وقفة احتجاجية أمام وزارة التربية باب الرواح بالرباط، على الساعة الحادية عشر صباحا، ومسيرة ذهابا وإيابا بين مقر الوزارة والبرلمان، مع وقفة أمام البرلمان، مختوما باعتصام أمام مقر الوزارة بباب الرواح حتى العاشرة ليلا.

وأفاد التنسيق النقابي الخماسي، في بلاغ توصل “سيت أنفو ” بنسخة منه، أن هذا التصعيد يأتي من أجل “الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة لضحايا النظامين 1985 و2003 المقصيين من الترقية”، مشدّدا على ضرورة ترقية ضحايا النظامين الأساسيين ما قبل 2012، وما بعدها الذين لم يستوفوا الشرط النظامي ومنح الجميع سنوات اعتبارية تمكنهم من الترقية إلى السلم 11.

ويطالب التنسيق النقابي بالتعجيل بإصدار مرسوم ملحق بالمرسوم 2.19.504 وذلك لجبر الضرر وترقية المقصيين بدون قيد أو شرط.

من جهتها، قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي تعليق الاجتماع الذي كان مبرمجا اليوم الأربعاء مع  النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية.

وأفاد مصدر نقابي لـ”سيت أنفو”،  أن الوزارة لم تحدد سبب إلغائها للاجتماع الذي كان من المرتقب أن يرتقب أن يناقش مجموعة من المواضيع العالقة تهم الأساتذة المتعاقدين وحاملي الشهادات.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى