الممرضون يحتجون على تجاهل مطالبهم ويشتكون “ضغط العمل” بوجدة

احتجت النقابة المستقلة للممرضين وتقنيي الصحة بجهة الشرق، أول أمس الخميس، بالمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة، في وقفة احتجاجية ببهو مستشفى الاختصاصات مصحوبة بمسيرة لمقر الإدارة المركزية، وذلك تنديدا بتجاهل الإدارة لمطالبها.

وأعربت النقابة في بلاغ لها، عن استغرابها لنهج الإدارة لسياسة الآذان الصماء وتجاهلها لمجموعة من المراسلات تخص مطالب الممرضين وتقنيي الصحة، والتي قدمت كملف مطلبي شامل يتم تجاهل فتح باب حوار جاد ومسؤول في شأنه إلى حد الساعة.

وتطالب النقابة بالصرف الآني للتعويضات عن الحراسة والمستحقات المتراكمة منذ سنوات، بالخصوص تعويضات الحراسة الخاصة بممرضي مصلحة الإنعاش والتخدير الذين لم يتوصلوا بها منذ سنة 2018، وصرف التعويض عن المردودية بداية شهر يناير من كل سنة وجعله تحفيزا للممرضين لا وسيلة إنتقامية.

ودعت الهيئة إلى تفعيل الحركة الإنتقالية الداخلية كل سنة، وتعزيز الموارد البشرية لتخفيف الضغط على كاهل الممرضين وتقنيي الصحة، ثم الإفراج عن مقررات التعيين النهائي للممرضين و تقنيي الصحة، و تثمين وتحفيز الممرضين وتقنيي الصحة ذوو مناصب المسؤولية و إحداث مسار واضح لتسهيل عملية الإستفادة من كافة العلاجات والخدمات المقدمة من طرف المركز وكذلك التزود بالأدوية المتوفرة في الصيدلية المركزية بالنسبة للممرضين وتقنيي الصحة بدون استثناء.

واستنكرت عملية تثبيت نظام كاميرات المراقبة بقاعات عمل تقنيي المختبر المركزي والذي سيمكن من إظهار وتسجيل معطيات شخصية في انتهاك صارخ لخصوصية الممرضات وتقنيي الصحة بذات المصلحة، معبرة عن رفضها الكلي لتثبيت نظام “البوانتاج” والذي يمثل ضربا مباشرا لكرامة الممرضين وتقنيي الصحة.

وأكدت النقابة على خلق لجنة بين المراكز الاستشفائية الجامعية لتسهيل المساطر الإدارية بالنسبة للراغبين في الانتقالات الخارجية، و التبادلات إدماج ممرضي وتقنيي الصحة العاملين بالمراكز الإستشفائية الجامعية بالصندوق المغربي للتقاعد (CMR) على غرار مستخدمي المركز الجامعي ابن “سينا” بالرباط.


الموت يفجع الشقيقين نور الدين وسفيان أمرابط -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى