الممرضون وتقنيو الصحة يطالبون بالإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية

جدّدت حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب، خلال جمعها العام يوم 11 مارس الجاري بمقر المنظمة الديمقراطية للشغل بالرباط، المجلس الوطني للحركة، معلنة استئناف حراكها التمريضي عبر تبني واعتماد مطلبين أساسيين وجوهريين، وهما الإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية، وتحسين شروط الترقي.

وأكد الحضور أيضا، على أنه لن يتنازل قيد أنملة عن تحقيق هذين المطلبين ولو تطلب الأمر أغلى التضحيات.

وفي هذا الصدد تم تشكيل عدة لجان قصد إعداد برنامج نضالي يوحد جميع فئات الجسم التمريضي من أجل بلوغ الأهداف المسطرة، في ظل التراجعات الخطيرة ومحاولة الرأسمالية المتوحشة تحويل الصحة من خدمات إنسانية إلى سلعة تخضع لمنطق السوق و بالتالي تحويل الشغيلة التمريضية الى مجرد يد عاملة تتقاذفها مصالح الباطرونا، بحسب ما أودته حركة الممرضين وتقنيي الصحة، في بلاغ لها.

وأعلن المتدخلون خلال الجمع العام لحركة الممرضين وتقنيي الصحة، عن عزمهم على الوقوف سدا منيعا ضد سياسة التهميش والتماطل التي تنهجها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وكافة المتدخلين في قطاع الصحة.

واستهل الاجتماع بنبذة تاريخية عن مسار حركة الممرضين وتقنيي الصحة، والتي كان لها الفضل في تحقيق مطلب المعادلة رغم ما اعتراه من نواقص وشوائب، كما تم استحضار التضحيات الجسام والملاحم الكبرى التي خاضها كل الممرضين وتقنيي الصحة خلال جائحة كوفيد 19، والتي خلفت شهداء سيتذكرهم التاريخ والوطن بمداد من الفخر والامتنان.

وذكرت حركة الممرضين وتقنيي الصحة، بأنه تمت المصادقة على القانون الإطار 22-06 الذي يتعلق بالمنظومة الصحية الوطنية، كما أن مسطرة المصادقة النهائية على مشاريع القوانين المتعلقة بإصلاح المنظومة الصحية على وشك الانتهاء منها من داخل قبة البرلمان مع بعض التعديلات الطفيفة، والتي مست الشكل لا المضمون : فالتوظيف  كمستخدمين (مهنيي الصحة) بالمؤسسات العمومية (المجموعات الصحية الترابية) والتوظيف في إطار التعاقد على سبيل المثال لم يطرأ عليهما أي تعديل.

وأهاب المجلس الوطني للحركة بكافة الجماهير التمريضية الى الوحدة واليقظة والالتفاف حول إطارهم ”حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب” ، إلى حين تحقيق جميع المطالب المشروعة، داعيا جميع الضمائر الحية إلى دعم و مساندة كافة الأشكال النضالية التي سيعلنها المجلس الوطني في اجتماعه المقبل، كما حمّل وزير الصحة و الحماية الإجتماعية و الحكومة تبعات السياسة الإقصائية الممنهجة لمطالب الممرض المغربي.

 


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى