المغاربة يؤدون صلاة الاستسقاء طمعا في غيث السماء

أدى الآلاف من المغاربة صباح اليوم الثلاثاء، صلاة الاستسقاء بمختلف الأقاليم والمناطق طمعا في غيث السماء، وذلك بعد تراجع كبير في التساقطات المطرية مما أثر على خزينة السدود، وبالتالي التأثير على حصة المواطنين من الماء الشروب، إضافة إلى التأثير السلبي على الموسم الفلاحي.

وسبق لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن أعلنت يوم أمس يوم الاثنين، أن صلاة الاستسقاء ستقام بالمصليات والمساجد الجامعة بمختلف جهات وأقاليم المملكة اليوم الثلاثاء على الساعة العاشرة صباحا، وذلك تنفيذا للأمر المولوي السامي لأمير المؤمنين الملك محمد السادس.

وقال البلاغ أنه و”جريا على سنة جده المصطفى صلى الله عليه وسلم في الاستسقاء كلما انحبس المطر، قرر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أعز الله أمره، إقامة صلاة الاستسقاء تخشعا وتضرعا إلى الباري جلت قدرته، أن يسقي عباده وبهيمته، وينشر رحمته، ويحيي بلده الميت، فهو سبحانه وتعالى الملاذ والمرتجى، «وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته»، وتنفيذا للأمر المولوي السامي، ستقام صلاة الاستسقاء بالمصليات والمساجد الجامعة بمختلف جهات وأقاليم المملكة يوم الثلاثاء 4 جمادى الأولى 1444هـ موافق 29 نونبر 2022م على الساعة العاشرة صباحا.

يشار إلى أن المغرب يعيش فترة جفاف غير مسبوقة، أعلنت معها وزارة الماء عن حالة الطوارئ المائية بالمغرب، إضافة إلى اتخاذ مجموعة من التدابير من أجل التقليص من تأثير شح التساقطات المطرية.


جماهير الهلال تطالب بالتعاقد مع نجم الوداد





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى