المتحور الجديد “أوميكرون” أقل خطورة من سلالات أخرى لـ”كورونا”

كشف البروفيسور عزالدين الإبراهيمي، مدير معهد البيوتكنولوجيا الطبية بالرباط، أن نتائج بحث أمريكي جديد على ما يقرب الـ 70.000 شخص ثبتت إصابتهم بكورونا، أظهرت انخفاضًا كبيرًا في خطر الاستشفاء والوفاة بعد الإصابة بأوميكرون مقارنة بدلتا بغض النظر عن زيادة مستويات المناعة لدى السكان.

وأضاف الإبراهيمي في تدوينة فيسبوكية اليوم الأحد، أن أهم خلاصات هذه الدراسة تؤكد على أن المصابين بأوميكرون المصحوب بأعراض أقل عرضة بـ 53 في المئة من دخول المستشفى، وأقل عرضة بـ 74 في المئة من الدخول لأقسام العناية المركزة.

وتابع أن المصابين بأوميكرون أقل عرضة للموت بـ 91 في المئة، كما أنهم لا يحتاجون إلى تهوية ميكانيكية، إضافة إلى أن متوسط مدة الإقامة بالمستشفى للمرضى المصابين بأوميكرون هو يوم ونصف، مقارنةً بما يقرب بخمسة أيام بالنسبة للمرضى المصابين بدلتا.

وشدد الخبير الطبي على أنه “إذا كنا قد تركنا حدودنا مفتوحة في مواجهة دلتا التي هي أخطر من أوميكرون فالمنطق يقضي على الأقل، التعامل بالمثل وهذا لم ولن يكون استثناءا ولا سيما إذا تفحصنا ما فعلته الدول الأخرى”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى