الطلبة المهندسون يقاطعون الدراسة والإمتحانات لمواجهة “الآذان الصماء”

أعلنت التنسيقية الوطنية للمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية بالمغرب عن “الدخول في إضراب مفتوح ابتداء من يوم 4 يناير 2021 باستثناء طلبة السنة الختامية من سلك المهندسين، وهو ما يعني مقاطعتنا للدراسة والامتحانات بشكل كامل إلى حين تلبية متطلباتنا الحقة والمشروعة”.

وأضاف بلاغ توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، أن “إستثناء طلبة السنة الختامية من سلك المهندسين لا يعني انسلاخهم من معركتنا النضالية بل هو حرص منا على تكافؤ الفرص بين طلبتنا المهندسين بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالمغرب، وكذا تجنب خلخلة سيرورة أطروحات الطلبة في السنة الختامية في هذه الفترة الحرجة من الزمن حيث لم يتبق على إنهاء الوحدات الأخيرة قبل التخرج سوى ثلاثة أسابيع”.

وأوضح أبناء مدرسة“ENSA” أن “الجماهير الطلابية، خاضت منذ بداية هذه السنة الدراسية، خطوات نضالية متزنة عبر فيها مختلف الطلبة المهندسين بالمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية بالمغرب رفضهم القاطع للقرارات الوزارية العشوائية، رافعين ملفهم المطلبي بين أيديهم حصنا حصينا أمام كل التجاوزات والاختراقات التي عاشتها المدارس الوطنية للعلوم التطبيقية بالمغرب في هذه الآونة الأخيرة”.

وتابع المصدر ذاته، أن “التصريحات الأخيرة للوزير، والتي وصفها طلبة مؤسستنا بـ(المستفزة)، إذ تضرب عرض الحائط ملفهم المطلبي، وأمام تعنت الوزارة الوصية في الإستجابة لمختلف متطلبات طلبتنا المهندسين بل وحتى رفض  الدخول في حوار بناء مع التنسيقية الوطنية، وفي مقاومتنا لسياسة الآذان الصماء هذه، قامت التنسيقية الوطنية للمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية بالمغرب باستفتاء وطني عبر مختلف التنسيقيات المحلية، ثم إجتماع بين أعضاء التنسيقية الوطنية يوم 30-12-2020، لتقرير مختلف الخطوات التصعيدية التي يقترحها الطلبة في مختلف ربوع المملكة”.

وأكدت التنسيقية الوطنية للمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية “على ضرورة التزام طلبتها وتوحد صفوفهم وثباتهم على موقفهم رغم كل الصعوبات التي قد تواجههم في هذه المعركة، والتي قد تكون معركة نفسية بالأساس”.

وشددت التنسيقية على أن “توحد صفوف الطلبة والتفافهم حول تنسيقيتهم الوطنية وتنسيقياتهم المحلية أمر ضروري لنجاح هذه الخطوة إذ نراهن بالأساس على وعي الطالب المهندس العميق بقضيته وبفخر انتمائه لهذه المؤسسة، وفي هذا السياق فقد تقرر إعادة صياغة الملف المطلبي، وهو ما لا يعني التراجع على بعض المطالب والعوارض بقدر ما يعني الاستفاضة في الإحصائيات والأرقام لتعزيز وعي وموقف الطالب المهندس أمام كل منبر إعلامي أو صحفي”.

وأوصت التنسيقية “مختلف طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالانخراط الجاد في هذه المعركة وفي مختلف الوقفات الاحتجاجية التي سينظمها مكاتب الطلبة بكل مؤسسة، إن هذه المعركة حاسمة ومصيرية في مسار الطالب المهندس بمؤسستنا بصفة خاصة وفي المملكة المغربية بصفة عامة”.

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى