الطلبة المهندسون يخوضون إضرابا لمدة 3 أيام بسبب التعليم عن بعد وإغلاق الداخليات

دعت التنسيقية الوطنية للطلبة المهندسين بالمغرب، بعد انعقاد الجموع العامة طيلة الأسبوع الجاري، إلى إضراب أيام 8 و9 و10 مارس 2021، يشمل المدارس والمعاهد الأكثر تضررا من اعتماد صيغة التعليم عن بعد واستمرار إغلاق الداخليات.

وفي هذا السياق، أوضحت تنسيقية الطلبة المهندسين، في بلاغ لها، يتوفر “سيت أنفو على نسخة منه، أن  74  ساعة من أصل 480، هو معدل عدد ساعات التعليم الحضوري التي استفاد منها كل طالب مهندس خلال السنة الجامعية الحالية، مشيرة إلى أن   2580  طالب مهندس بمدينة الرباط استفادوا من 0 ساعة من التعليم الحضوري.

وشدّدت التنسيقية، على أن هذا  الإضراب الاحتجاجي، يأتي للتنديد بمهزلة التعليم عن بعد واستمرار إغلاق الداخليات والأحياء الجامعية .

وبحسب البلاغ ذاته، فإن  المؤسسات الأكثر تضرر تشمل  المدرسة الوطنية العليا للمعادن بالرباط  ENSMR، و المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدار البيضاء ENSEM، والمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالرباط ENSAM-RABAT، والمعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي بالرباطINSEA، والمدرسة الوطنية العليا للمعلوماتية وتحليل النظم بالرباطENSIAS .

وأكدت التنسيقية، على أن هذا الإضراب ما هو إلى مرحلة أولى من الاحتجاج التي سيعقبها في مراحل مقبلة التحاق المعاهد والمدارس الأقل تضررا في حالة عدم حل هذا الملف، معلنة غيرتها على جودة التعليم بشكل عام في بلادنا، وعلى التكوين الهندسي بشكل خاص.

وتابعت أن “الاستمرار في نهج نمط التعليم عن بعد وإغلاق الداخليات والأحياء الجامعية تحججا بالوضعية الوبائية، هو تصدير للأزمة وتملص من المسؤولية وهروب إلى الأمام، وتشبت بأسهل الحلول وأفظعها، بدل البحث عن أنجع الحلول وإن كان أصعبها؛ ولن يعترض عاقل على أن هذه الحلول مهما كان ثمنها هي ثمن بخس ومجهود لا يذكر بالنظر إلى المكاسب التي سيحققها للبلاد وتنميتها، ولعل أبرز هذه المكاسب هو تكوين دفعات من المهندسين الشباب الذين سيجرون قاطرة التنمية ببلادنا في المستقبل القريب، والذين اقتنعوا، بعد هذا المجهود المأمول، بأن هناك دولة تهتم بهم وتبذل الغالي والنفيس للحفاظ على تكوينهم، ولا تقبل أي تدنٍّ في جودة تكوينهم مهما كانت الظروف، وعيا منها بأن ذلك سيؤثر لا محالة على تنمية البلاد وإشعاعها. ما أحوجنا أن يصبح هذا السيناريو المأمول حقيقة واقعة”.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى