الصحفية الريسوني: “مادرتش الإجهاض وتألمت حين إجراء الخبرة بدون رغبتي”

أكدت الصحفية هاجر الريسوني، أثناء الاستماع إليها من طرف القاضي بالمحكمة الابتدائية بالرباط، عشية اليوم، أنها لم تخضع لأي عملية إجهاض (مادرتش الإجهاض).

وأضافت الصحفية، أن الخبرة الطبية التي تم إجراؤها لها كانت مؤلمة، وعبرت للطبيب عن رفضها إجراء الفحص، و “لم أقبل أن يتم أخذ الدم مني”.

وأوضحت أن الفحص “جرى خلال 20 دقيقة بدون استعمال أي مخدر، وشعرت بألم شديد، حينها علق النقيب عبد الرحيم الجامعي بالقول: “نكتشف جرائم طبية”.

وأشارت بأنها “صرحت لمن فحصها (31 غشت 2019) بأنها لم تقم بالإجهاض، ولم يقدم نفسه لي”، مما جعل النقيب الجامعي يعلق: “لابد من معرفة هويته ربما يكون نصابا”.

وأبرزت بأنها”لم تعد يوم 2 شتنبر لإجراء فحص تكميلي”.

وأعلنت في السياق نفسه، بأنها وافقت على الزواج، والعائلة الصغيرة والكبيرة ومجموعة من الأصدقاء يعلمون ذلك، وتقدمنا بملفنا لسفارة السودان وحددنا يوم 14 شتنبر موعد الزفاف.

ومن جانبه، أورد طبيب الصحافية هاجر، بأنه “لم تقدم ضده أي شكاية طيلة عمله بالقطاع العام والخاص منذ سنة 1980”.


هام للمغاربة.. مديرية الأمن تطلق مباريات توظيف واسعة في سلك الشرطة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى