الشغيلة التعليمية بالجديدة تعبر عن استيائها الشديد تجاه التوقيت الرمضاني

أعلن المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم (umt) بالجديدة، أنه يتابع بقلق شديد تداعيات التوقيت الرمضاني الصادر عن المديرية الإقليمية، حيث خلف استياء في أوساط الشغيلة التعليمية خاصة بالتعليم الابتدائي بالوسط الحضري لكونه لا يتناسب مع خصوصيات بعض المؤسسات حيث أن الحصة الأخيرة تنتهي في الساعة (17 :30)، أي قبل ساعة فقط عن موعد الإفطار.

وعبرت الجامعة الوطنية للتعليم، عن استيائها الشديد تجاه التوقيت الرمضاني الذي أقرته المديرية الإقليمية باعتبار أنه يؤثر سلبا على مردودية نساء ورجال التعليم  وعلى المتعلمين أيضا؛

واستغربت ممّا سمّته “تنصل المديرية الإقليمية من وعدها السنة الماضية بإيجاد حل  للتوقيت المعتمد دون أن يخل ذلك بمضمون المذكرة الوزارية المتعلقة بالتوقيت الرمضاني بالمؤسسات المعنية (التطبيقية – للاسلمى  …).

ودعت المديرية الإقليمية إلى اعتماد صيغة التوقيت العادي بهذه المؤسسات ابتداء من الموسم المقبل.

وثمنت المجهودات الجبارة التي يبذلها نساء ورجال التعليم من اجل القيام بالرسالة الموكولة لهم على أحسن وجه.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى