الشرايبي يسائل بوريطة عن شباب مغاربة محتجزين بالتايلاند

وجه البرلماني التجمعي إدريس الشرايبي سؤالا كتابيا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة بشأن المغاربة المحتجزين من طرف الميليشيات المسلحة في المناطق الحدودية بين ميانمار وتايلاند.

وتساءل النائب البرلماني عن حقيقة المعطيات التي تداولتها وسائل الإعلام المغربية والتي أوردت على لسان ناجين من هذا الإحتجاز القسري، لشباب تتراوح أعمارهم ما بين 19 و29 سنة كانوا ضحية لعملية استقطاب احتيالية قصد العمل في مجال التجارة الإلكترونية بعوائد مرتفعة ليجدوا أنفسهم في قبضة مافيات تجبرهم على جلب المزيد من الضحايا والاحتيال عليهم.

كما نقل النائب البرلماني عن دائرة الحي الحسني قلق أسر الضحايا الذين تواصلو مع السفارة التايلاندية بالرباط للاستفسار عن مصير أبنائهم لكن دون أن يجدوا أي جواب من لدن السلطات التايلاندية.

واستفسر الشرايبي بوريطة عن الخطوات التي تعتزم وزارة الخارجية اتخاذها من أجل طمأنة أسر هؤلاء الشباب واتخاذ المتعين من أجل حمايتهم.

تجدر الإشارة إلى أن عددا من التقارير الإعلامية تتحدث عن مافيات منظمة تستعين بمشاهير مغاربة في مجال التجارة الالكترونية تنشط يتايلاند غررت بعدد من الشباب للقدوم لهذا البلد بجنوب شرق آسيا ليجدوا أنفسهم رهائن لدى عصابات الاتجار في البشر في مناطق التوتر المسلح.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى