الدرك يُحقّق في اكتشاف جثة تحمل آثاراً للطعن بين أكادير وتزنيت

فتحت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي بلفاع، ضمن نفوذ إقليم اشتوكة آيت باها، اليوم الخميس، بحثا تحت إشراف النيابة العامة، لفك لغز جريمة قتل راح ضحيتها شاب في الثلاثينات من عمره، بعدما عُثر على جثته وعليها آثار جروح تُشير إلى تعرّض الضحية للطعن بواسطة سلاح أبيض.

وأفاد مصدر محلي لموقع “سيت أنفو”، أن الجريمة وقعت في الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين مدينتيْ أكادير وتزنيت، تحديدا في دوار آيت صالح التابع لبلفاع، حيث عُثر على جثة المفارق للحياة مضرجة بدمائها.

وعجّلت النازلة بانتقال مصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية إلى مكان الحادث، حيث باشرت المعاينات وانتدبت سيارة لنقل الأموات، تكلفت بإيصال جثة الهالك إلى المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، حيث تم إيداعها في قسم الطب الشرعي بمستودع حفظ الأموات، لإخضاعها للتشريح الطبي لفائدة البحث القضائي التمهيدي المفتوح، تنفيذاً لتعليمات الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير.

ووفق المصدر نفسه، فقد باشرت مصالح المركز الترابي للدرك أبحاثها الأولية وتحرياتها انطلاقا من محيط مسرح الجريمة الذي أخضعته لمسح شامل مستعينة بفرقة تقنيي مسرح الجريمة ووحدة الكلاب المدربة، بهدف جمع القرائن والأدلة التي ستفيد في فك لغز الجريمة.


معتمدا على مكبر صوت.. حكيمي يشارك اللاعبين والجماهير فرح التأهل التاريخي لربع نهائي المونديال-فيديو





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى