الخصاص في الأطر الطبية والتمريضية بالحوز يجر وزير الصحة للمساءلة

أكد النائب البرلماني، محمد إدموسى، أن مختلف جماعات إقليم الحوز تعاني خصاصا مهولا في الأطر الطبية والتمريضية، دون الحديث عن المستشفى الإقليمي لـ”تحناوت” الذي يعرف بدوره نقصا حادا على مستوى الأطر الطبية والتمريضية.

وكشف البرلماني عن الفريق الاستقلالي أن هذا الوضع يسري بمختلف المراكز الاستشفائية الموجودة بتراب الإقليم، الأمر الذي تضطر معه الساكنة إلى التوجه نحو مدينة مراكش لتلقي العلاجات الضرورية، رغم ما ينتج عن هذا التنقل من معاناة كبيرة ماديا ومعنويا.

وقال في سؤال كتابي موجه لوزير الصحة والحماية الاجتماعية، إنه بالرغم من محدودية المناصب المخصصة لمختلف المؤسسات الاستشفائية الموجودة بتراب الإقليم، وكذا عدم تعويض العديد من الأطر التي غادرت إما بسبب الإحالة على التقاعد أو الانتقال لشغل مهام جديدة خارج الإقليم ومنها من غادرت إلى الخارج، فإن الوضع لا زال على ماهو عليه، دون أن نلمس أي بوادر من طرف القطاع الوصي لحل أزمة النقص في الأطر الطبية والتمريضية بالإقليم ككل.

وتساءل النائب البرلماني عن الإجرءات المزمع اتخاذها في أقرب وقت ممكن، لتزويد مختلف المراكز الصحية التابعة لإقليم الحوز بالأطر الطبية والتمريضية وتقنيي الصحة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى