الخصاص في الأطر الصحية بإقليم جرادة يجر الوزير آيت الطالب إلى المساءلة

وجّهت فريدة خنيتي، نائبة برلمانية، وعضوة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى خالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، حول الخصاص في الأطر الصحية بإقليم جرادة.

وأوضحت النائبة البرلمانية، فريدة خنيتي، في سؤالها الموجه لوزير الصحة، أن المنظومة الصحية بجماعة العوينات بإقليم جرادة، تعرف خصاصا مهولا في الموارد البشرية، خاصة منها الأطر الطبية وشبه الطبية، وتتجلى مظاهر هذا الخصاص في قسم المستعجلات والأخصائيين في الجراحة العامة وفي أمراض وتوليد النساء، وكذا الأخصائيين في أمراض القلب والشرايين.

وأضافت أن المستشفى الإقليمي بجرادة يعاني من نقص كبير في عدد الممرضات والممرضين والتجهيزات الطبية الضرورية، وهو ما يزيد من معاناة المرضى ومرافقيهم الذين يضطرون إلى التنقل إلى مدينة وجدة والتي تبعد عنهم بأزيد من 50 كلم طلبا للخدمات الصحية.

ومن أجل التوزيع العادل للموارد البشرية والأطر الطبية وتطوير الخدمات الصحية بإقليم جرادة، استفسرت النائبة البرلمانية، فريدة خنيتي، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، عن الإجراءات والتدابير التي ستتخذها الوزارة لتوفير الأطر الطبية وشبه الطبية اللازمة بالمستشفى الإقليمي بجرادة، وتمكينه من التجهيزات الصحية للرفع من جودة الخدمات التي تحتاجها الساكنة في هذا المجال، لضمان السير العادي لهذا المرفق الحيوي.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى