الحكومة تؤجل اجتماعها الأسبوعي وسط حديث عن إجراء تعديل

على نحو غير عادي، أرجأت الحكومة عقد اجتماعها الأسبوعي والندوة التي يعقدها الناطق الرسمي باسمها مصطفى بايتاس أمام وسائل الاعلام كل يوم خميس.

وأحيط بتخلف الحكومة عن عادتها الأسبوعية غموض كبير، باستثناء تأكيد التأجيل إلى وقت لاحق، بينما لا يستبعد أن يكون القرار متعلقا بمجلس وزاري منتظر وتغيير يطال تركيبة “حكومة عزيز أخنوش”.

وأجل الاجتماع الأسبوعي بالرغم من تواجد أعضاء الحكومة بأرض الوطن وعدم التزام أحدهم بأنشطة رسمية مانعة، ما يبقي فرضية إجراء التعديل الحكومي واردة بقوة بعد انصرام نصف الولاية الحالية، وما رافق ذلك من انتقادات طالت طريثة تدبير قطاعات بعينها.

وكان الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، قد كشف في وقت سابق أن التعديل إجراء سياسي ودستوري مرتبط بتوفر شروط معينة.

في ذات السياق قالت منسقة قيادة “البام”، فاطمة الزهراء المنصوري، متحدثة في أشغال دورة المجلس الوطني لحزبها، “إن ملف التعديل الحكومي لم تفتحه الأغلبية بعد للمناقشة”، معتبرة “أن الأمر لايعني بالضرورة عيبا أو فشلا، بقدرما يتعلق الأمر بضخ نفس جديد في أي حكومة”.


مستجدٌ سارٌ يهم سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى