الحرارة تسجل أرقاما قياسية لم يشهدها المغرب منذ سنة 1960

سجلت درجات الحرارة في شهر فبراير، ارتفاعا ملموسا خلال اليومين الماضيين، لم تشهده منذ سنة 1960، خصوصا بجنوب ووسط البلاد حيث بلغ معدل هذا الارتفاع ما يعادل 5 إلى 9 درجات فوق المعدل الموسمي.

وبهذا الخصوص، قال الحسين يوعابد، رئيس مصلحة التواصل بالمديرية العامة للأرصاد الجوية، إن درجات الحرارة وصلت إلى غاية 37 درجة بالسمارة وطانطان و 35.6 درجة بآسفي، و 35 درجة بأيت ملول وسيدي إفني والنواصر و34 درجة بتارودانت والجديدة 32 درجة بتزنيت وكلميم.

وأكد يوعابد، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن الحرارة القصوى الشهرية لشهر فبراير تجاوزت المعدل خلال اليوم وأمس في كل من سيدي إفني، تيزنيت، تارودانت، بنكرير، النواصر الجديدة، القنيطرة، آسفي، بن سليمان، آيت ملول، وكلميم.

وقال يوعابد، إن ارتفاع درجات الحرارة بالجنوب ووسط البلاد والسهول الأطلسية، يعزى إلى نشاط المنخفض الصحراوي وامتداده الى جنوب بلادنا مما يُثير رياحاً جنوبية شرقية تقوم بدفع كتل هوائية دافئة ومدارية من الصحراء الكبرى نحو الأقاليم الجنوبية ووسط البلاد وامتدت نحو السهول الأطلسية، حيت بلغت الحرارة أوجها خلال اليوم وبلغ معدل هذا الارتفاع ما يعادل 5 إلى 9 درجات فوق المعدل الموسمي خصوصا ونحن في شهر فبراير.

وأضاف المتحدث نفسه، أنه تم تسجيل درجات حرارة قصوى لشهر فبراير جديدة في 14 فبراير 2024 في عدة مدن في المغرب، بحيث سجلت آسفي 35.6 درجة مئوية، تجاوزت درجة الحرارة القصوى الشهرية السابقة البالغة 34.7 درجة مئوية في 27 فبراير .

 


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى