الحجر المنزلي.. أزواج يفرغون غضبهم في تعنيف زيجاتهم وجمعوية تكشف لـ “سيت أنفو” أرقاما مخيفة

مع تمديد فترة الحجر الصحي بالمغرب إلى غاية 20 من شهر ماي المقبل، كشفت جمعية نسائية عن أرقام “مخيفة”، بشأن حالات العنف المُمارس على النساء من قبل أزواجهن.

وقالت بشرى عبده، مديرة جمعية التحدي للمساواة والمواطنة في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن الجمعية تلقت حوالي 300 شكاية هاتفية، من لدن نساء كن ضحايا سواء لعنف جسدي أو رمزي، أو لحالات سيدات أصبن بأزمات نفسية بعدما وجدن أنفسهم حبيسات المنازل.

وشددت مديرة جمعية التحدي للمساواة والمواطنة، على أن الأرقام التي جرى تسجيلها خلال الفترة من 20 مارس إلى غاية يومه الأحد 19 أبريل الجاري، “تنذر بخطر حقيقي”، إذ تضاعفت مقارنة بتلك المسجلة في الأيام العادية.

وبررت المتحدثة نفسها الأمر قائلة: “من قبل كانت حالات تعنيف النساء لا تسجل إلا ليلا، وهو الوقت الذي تجتمع فيه غالبية الأسر المغربية بالبيت، في حين تسبب الحجر المنزلي بارتفاع صاروخي لحالات التعنيف، خاصة أن الزوج والزوجة والأبناء يقضون 24 ساعة رفقة بعضهم البعض، الزوج لا يكاد ينتقد تصرفات زوجته وأطفاله ما يساهم في تعقيد الأوضاع”.

واستطردت عبده قائلة: “الحجر المنزلي خلّف أزمة.. توصلنا بحالة سيدة حامل تعرضت للعنف الجسدي، وأخرى حديثة الوضع وأخرى مصابة بالسرطان.. حالات تدمي القلب”، وطالبت الفاعلة الحقوقية نفسها، بضرورة تفعيل عمل خلايا الإنصات للنساء ضحايا العنف وعدم إهمال هذه الفئة، مقابل التركيز فقط على مخالفي الحجر الصحي.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى