التحقيق في حسابات شركات ليبية بالمغرب

شرع مراقبو مكتب الصرف في التذقيق بحسابات شركات ليبية مستقرة في المغرب، بعدما توصلوا بتقارير حول تحويلات مالية مشبوهة وردت عليها من الخارج، اذ انطلقت تحقيقات موسعة لتعقيب مسار تمويلات باسم صناديق استثمارية متمركزة في دول خليجية وأخرى في فرنسا وبريطانيا.

وأفادت مصادر مطلعة لجريدة “الصباح”، في عددها لنهاية الأسبوع، حلول مراقبين بمقرات شركات، من أجل افتحاص تحويلاها الى الخارج، والعمليات المالية التي أجرتها مع شركاء مغاربة واجانب في إطار عقود تزويد بخدمات ومنتوجات.

وطالب المحققون مسؤولي الشركات بالإدلاء بمجموعة من الوثائق في هذا الشأن لغاية إعداد تقرير حول عملية المراقبة، التي تهم بشكل دوري شركات تابعة للدولة الليبية، تودع أرباحها بشكل مستمر لدى بنك المغرب، استناداً مساطر احترازية متعارف عليها دوليا، بسبب الوضعي السياسي والأمني في ليبيا.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى